حكومة فرهوفشتات تواصل تصريف الأعمال في بلجيكا
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/4 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/25 هـ

حكومة فرهوفشتات تواصل تصريف الأعمال في بلجيكا

حكومة غي فرهوفشتات تدير الشأن العام في انتظار حكومة ائتلافية (رويترز-أرشيف)
تواصل الحكومة المنتهية ولايتها في بلجيكا بقيادة غي فرهوفشتات تصريف الأعمال للشهر السادس على التوالي بسبب تعثر المشاورات بين القادة الفلامنك والفرنكفونيين على تشكيل حكومة ائتلافية.

وكانت وسائل إعلام بلجيكية قد توقعت أن يعين الملك ألبير الثاني اليوم فرهوفشتات على رأس حكومة طوارئ، لكن بعد الاستقبال الملكي لم يتم الإعلان عن تكليفه بتشكيل حكومة طوارئ.

وحسب الدستور البلجيكي فإنه طالما أن الملك لم يعين رسميا حكومة جديدة فإن الحكومة المنتهية ولايتها تستمر في مهمة تصريف الأعمال.

وكان فرهوفشتات وهو ليبرالي فلامنكي يتولى رئاسة الحكومة البلجيكية منذ عام 1999، وقدم استقالة حكومته غداة الانتخابات التشريعية التي جرت في 10 حزيران/يونيو الماضي.

وبعد ذلك الاقتراع قام الزعيم المسيحي الديمقراطي الفلامنكي إيف لوترم الذي فاز في الانتخابات في المعسكر الفلامنكي، بمحاولتين لتشكيل حكومة لكن الفشل كان مآلهما بسبب الاختلاف بين الأحزاب الفلامنكية والأحزاب الفرنكفونية حول حجم الحكم الذاتي الذي يطالب به الساسة الفلامنك.

وقد أثار تعثر محاولات تشكيل حكومة ائتلافية مخاوف حول مستقبل البلاد ووحدتها وذلك بسبب الانقسامات الحادة بين الفلامنك الناطقين بالهولندية الذين يشكلون 60% من السكان ويطالبون بحكم ذاتي أوسع والفرنكفونيين المتشبثين بالوضع الفدرالي القائم في البلاد.

وفي ظل تلك المخاوف والتكهنات تظاهر قبل نحو أسبوعين آلاف البلجيكيين في العاصمة بروكسل دفاعا عما سماه المنظمون وحدة وسلامة البلاد بهدف الضغط على السياسيين الفلامنك والفرنكفونيين لحل خلافاتهم وتشكيل حكومة جديدة.

المصدر : وكالات