شافيز شارك في العملية الانتخابية ولوح بسلاح النفط ضد أميركا (الفرنسية) 

انتهت عملية الاقتراع على التعديلات الدستورية في فنزويلا التي تتيح للرئيس هوغو شافيز الترشح لأكثر من ولاية وترمي إلى إقامة نظام اقتصادي اشتراكي.

وأعلن وزير الدفاع غوستافو رانخيل بريسينو للصحفيين إقفال صناديق الاقتراع بعد 45 دقيقة من الموعد المقرر لها الأحد.

إلا أن مسؤولة المجلس الانتخابي الوطني التي أعلنت رسميا إغلاق مكاتب الاقتراع، قالت إن بعض المراكز ظلت مفتوحة للسماح للناخبين الذين كانوا ينتظرون دورهم للإدلاء بأصواتهم.

وقالت مصادر مرتبطة بالحكومة الفنزويلية إن البيانات الأولية لاستطلاع آراء الناخبين عقب الإدلاء بأصواتهم تظهر أن شافيز تقدم في الاستفتاء الذي يحق لنحو 16 مليون فنزويلي المشاركة فيه دون أن تتضح حتى الآن نسبة المشاركين منهم.

إلا أن معارضين لشافيز قالوا إن النتائج تشير لهزيمة شافيز دون التمكن من التحقق من ادعاءات كل طرف.

وتعطي التعديلات لشافيز الحق في البقاء رئيسا لفترات غير محدودة، كما تقيم "نظاما اشتراكيا" يخول الحكومة مصادرة أملاك وفرض رقابة على وسائل الإعلام في أوقات الأزمة، والسيطرة على البنك المركزي.

شافيز هدد بقطع النفط عن الولايات المتحدة إذا تحركت ضده بعد الاستفتاء (الفرنسية) 

تلويح
وفي مواجهة معارضيه وتحدي الولايات المتحدة الأميركية، هدد الرئيس الفنزويلي الجمعة في اجتماع حاشد لأنصاره بوقف الصادرات النفطية إلى الولايات المتحدة الأميركية في حال حدوث عنف بعد الاستفتاء.

وأكد شافيز أن "أي قطرة نفط لن ترسل إلى الولايات المتحدة إذا ما عمدت واشنطن إلى تطبيق خطتها لتقويض الاستقرار في فنزويلا".
 
وتوعّد بـ"التغلب على الإمبراطورية الأميركية"، متهما الولايات المتحدة بأنها تحضر مع المعارضة عملية تسمى "خطة الكماشة" لـ"تفجير العنف" إذا ما تم تبني الإصلاح.

وقال "إذا أعطاني الرب الحياة والمساعدة فسأكون على رأس الحكومة حتى عام 2050" وسيكون شافيز عندها قد بلغ من العمر 95 عاما.
 
يذكر أن فنزويلا هي المنتج العالمي السادس للنفط بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا يصدر نصفها إلى الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات