أولمرت قال إن حل قيام دولتين إحداهما يهودية وأخرى فلسطينية هو الخيار الأمثل (الفرنسية)

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بمشاركة تل أبيب في ما سماها إعادة تأهيل اللاجئين الفلسطينيين, قبيل أيام من بدء مفاوضات الوضع النهائي مع الفلسطينيين والتي من أبرزها ملف اللاجئين.

وقال إيهود أولمرت -أمام الكنيست بمناسبة الذكرى الستين لقرار تقسيم فلسطين- إن إسرائيل "ستشارك في الآلية الدولية التي ستساعد على إعادة تأهيل اللاجئين", دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل, غير إنه قال إن بلاده ستتصرف من أجل ذلك "لأسباب إنسانية ومن باب حسن الجوار".

وعبر أولمرت عن رغبته في التوصل إلى حل نهائي للصراع بين الفلسطينيين والإسرائييين حتى نهاية ولايته, مضيفا أن حل دولتين واحدة يهودية وأخرى فلسطينية هو الخيار الأمثل.
 
أما زعيم المعارضة اليميني بنيامين نتنياهو فانتقد التوجه نحو إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية, قائلا إن عودة اللاجئين ستكون كالطوفان بالنسبة للإسرائيليين.
 
تعهد
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية تعهد مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر أنابوليس الأسبوع الماضي بالدخول فورا في مفاوضات لحل الخلافات من أجل التوصل لاتفاق سلام قبل نهاية عام 2008.

ومع ذلك فقد قلل أولمرت الأحد من توقعات التوصل لاتفاق السلام قبيل نهاية العام المقبل. وقال في بداية جلسة الحكومة "سنبذل جهدا لعقد مفاوضات سريعة على أمل أن تكتمل قبل نهاية 2008, لكن بالتأكيد ليس هناك التزام بجدول زمني صارم لاستكمالها".
 
وصادقت الحكومة الإسرائيلية بالأغلبية -ومعارضة جميع وزراء حركة شاس اليمينية- على تفاهمات مؤتمر أنابوليس الذي انتهى بالاتفاق على استئناف المفاوضات المعلقة منذ سبع سنوات.

المصدر : وكالات