ارتفاع منسوب المياه فاقم معاناة السكان (رويترز)

تضاعفت المخاوف من وقوع مزيد من الانهيارات الأرضية في جزيرة جاوا الإندونيسية, في حين ارتفع عدد الضحايا إلى أكثر من مائة قتيل ومفقود, مع استمرار البحث عن ناجين.

ويسابق أكثر من ألف من عمال الإنقاذ الزمن لانتشال الضحايا وسط توقعات بوجود أعداد منهم تحت الركام والكتل الطينية. وتشارك في جهود الإغاثة أيضا فرق عسكرية تم استدعاؤها من المناطق القريبة من جاوا.

وبينما هطلت الأمطار بغزارة على وسط جزيرة جاوا, تضاعفت معاناة آلاف المشردين, وناشدت سلطات إندونيسيا سكان هذه المناطق مغادرة منازلهم مع ارتفاع منسوب المياه لأكثر من مترين.

ونقلت رويترز عن رئيس فريق الإنقاذ إيكو بريتنو أن الانهيارات المتوقعة قد تحدث في نفس المناطق المنكوبة, مشيرا إلى أن استمرار هطول الأمطار يعرقل جهود الإغاثة. وقال بريتنو إن فريقه يأمل بإجلاء أكبر عدد من السكان في المرحلة المقبلة.

كما تسببت الأشجار المتساقطة وحطام المنازل في إعاقة جهود الإغاثة وعزل بعض المناطق وقطع الطرق.

يشار إلى أن الانهيارات الأرضية الناجمة عن أمطار غزيرة تحدث سنويا في إندونيسيا وتؤدي إلى مقتل العشرات وتشريد الآلاف. ويرجع الخبراء تكرار هذه الكوارث إلى عمليات اجتثاث أشجار الغابات مما يؤدي إلى ضعف التربة.
 
وقد حذرت جماعات حماية البيئة في إندونيسيا من كوارث جديدة بسبب ما وصفته بفوضى التخطيط والتخلص المستمر من الغابات.

المصدر : وكالات