تشاد تعد برد إيجابي على طلب فرنسا نقل مواطنيها المدانين
آخر تحديث: 2007/12/28 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/28 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/19 هـ

تشاد تعد برد إيجابي على طلب فرنسا نقل مواطنيها المدانين

الفرنسيون المدانون بتشاد تنتظرهم دعاوى قضائية أخرى عودتهم إلى بلادهم (رويترز-أرشيف)

وعدت سلطات نجامينا برد إيجابي على طلب فرنسا نقل مواطنيها الستة الذين صدر بحقهم القضاء التشادي حكما بالسجن ثمانية أعوام مع الأشغال الشاقة، بعد أن أدينوا بتهمة محاولة خطف عشرات الأطفال من شرق البلاد.

وقال وزير العدل ألبير باهيمي باداكي إن بلاده سترد اليوم إيجابيا على الطلب الذي قدمته باريس أمس الخميس بموجب اتفاق للتعاون القضائي بين البلدين يعود إلى سبعينيات القرن الماضي.
 
وأضاف الوزير التشادي أنه لا يستبعد مبدئيا نقل المدانين الستة اليوم إلى بلادهم، مشيرا إلى أن التنظيم المادي للعملية يعود لفرنسا.
 
وفي السياق أفاد أحد محامي دفاع الفرنسيين المدانين أن هناك مؤشرات تدفع إلى الاعتقاد بأنه سيتم نقل هؤلاء إلى البلاد الأيام القليلة المقبلة.
 
وكانت وزارة العدل التشادية قد اشترطت على الطرف الفرنسي ألا يتم لاحقا أي تخفيف في الأحكام الصادرة بحق الفرنسيين الستة إلا بموافقة مسبقة من نجامينا.
 
وينبع التحفظ التشادي من كون عقوبة الأشغال الشاقة التي أصدرتها المحكمة الجنائية في نجامينا في حق المدانين الستة لم تعد مطبقة في فرنسا، وهو ما قد يعني أن نقلهم إلى بلدهم الأصلي سيؤدي عمليا إلى تخفيف الحكم إلى السجن فقط.
 
وقد أصدر القضاء التشادي أحكامه بحق الستة وهم موظفو إغاثة بجمعية "آرش دو زوي" في ختام محاكمة سريعة استمرت أربعة أيام، الأمر الذي أثار تكهنات بوجود اتفاق سياسي بين نجامينا وحليفتها الرئيسية باريس على إعادة المدانين الفرنسيين إلى بلادهم إما بموجب عفو رئاسي أو في إطار اتفاقية التعاون القضائي.


 
القضاء التشادي أدان أيضا لاجئا سودانيا وموظفا تشاديا (الفرنسية-أرشيف)
محاكمة ومخاوف
ويحتمل أن يواجه الستة محاكمة جديدة في فرنسا في إطار دعاوى قضائية رفعتها أسر أوروبية كانت عرضت رعاية الأطفال لدى وصولهم إلى أوروبا، وقالت مصادر دبلوماسية إن بعضها دفع آلاف اليوروات مقابل الطفل الواحد.
 
ولم يتضح ما إذا كان تسليم المدانين الستة إلى باريس قد يؤثر على التعويض البالغ تسعة ملايين دولار الذي حكمت المحكمة بدفعه لعائلات الأطفال.
 
يُذكر أنه في نفس المحاكمة أصدر القضاء حكما بالسجن أربعة أعوام بحق لاجئ سوداني ومسؤول تشادي محلي، بعد أن أدينا بالتواطؤ مع الفرنسيين بمحاولة خطف الأطفال. وبرأت المحكمة بالمقابل تشاديين آخرين من تهمة التواطؤ.
 
وكان الفرنسيون الستة اعتقلوا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي شرق تشاد، بينما كانوا يستعدون لنقل 103 أطفال بطائرة إلى فرنسا حيث كانت تنتظرهم عائلات فرنسية. ويدعي المتهمون أنهم كانوا يسعون لإنقاذ أولئك الأطفال من سوء الأوضاع في إقليم دارفور الواقع غرب السودان.
المصدر : وكالات