بي نظير بوتو ودعت أنصارها في روالبندي قبيل اغتيالها (رويترز)

تواصلت الإدانات الدولية لاغتيال رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة حزب الشعب الباكستاني بينظير بوتو, حيث أعرب عدد من قادة الدول عن صدمتهم وتنديدهم بالهجوم الذي استهدفها أمس بروالبندي.
 
ففي أستراليا ندد رئيس الوزراء كيفن رود بالاعتداء الانتحاري ضد بوتو مشيدا بـ"شجاعتها الكبيرة", مشيرا إلى أنها "كانت منحازة بتصميم للديمقراطية" في باكستان.
 
كما أدان الاتحاد الأوروبي الذي ترأسه البرتغال في بيان الحادث. وقال إنه "يدين التطرف بكافة أشكاله ويأمل ألا يقوض هذا الحادث المأساوي العملية الديمقراطية الجارية في باكستان".
 
أما في طوكيو, فنقل التليفزيون الياباني عن وزير الخارجية ماساهيكو كومورا قوله إنه "من غير المقبول بتاتا السعي إلى حل مشكلة عن طريق العنف".
 
عمل مشين
كما وصفت الهند جارة باكستان الهجوم بأنه "عمل مشين". وقال وزير خارجيتها براناب موكرجي إن مقتل بوتو "خلف لدينا صدمة وشعورا بالرهبة".
 
وفي إندونيسيا قال رئيسها سوسيليو بامبانغ يوديونو إن حكومته تعرب عن حزنها العميق لوقوع المأساة وتعزي أسرة بوتو وشعب باكستان.
 
كما أدانت بنغلاديش الهجوم ووصفته بأنه "هجوم جبان وجريمة لا تغتفر". وقال رئيس الحكومة المؤقتة فخر الدين أحمد إن حكومة وشعب بنغلاديش يعربان عن تعازيهما وحزنهما لوقوع المأساة.
 
بدورها قالت رئيسة الفلبين غلوريا آرويو في بيان "نشاطر دولة باكستان أحزانها حيال وفاة بينظير بوتو وآخرين", واصفة الاعتداء بأنه اعتداء على الديمقراطية.
 
وجه قبيح
وفي سريلانكا قالت الحكومة في بيان "لقد أطل الإرهاب بوجهه القبيح من جديد من خلال قتل السيدة بوتو", داعية إلى محاربة ما وصفته بالإرهاب بكل أشكاله وصوره.
 
كما أدانت رئيسة وزراء نيوزلندا هيلين كلارك الهجوم وقالت إن بوتو أظهرت قدرا كبيرا من الشجاعة بعودتها إلى باكستان لخوض الانتخابات, معتبرة رحيلها خسارة.
 
وأدانت طهران بدورها الحادث, ووصفته بالعمل الإرهابي. وتقدم المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بتعازي حكومته وشعبه لأسرة بوتو وشعب باكستان.
 
إدانات سابقة
وفي وقت سابق أصدر مجلس الأمن الدولي مساء أمس إعلانا تبناه بالإجماع أدان فيه اغتيال بوتو باعتباره عملا شنيعا، ودعا الباكستانيين إلى ضبط النفس والحفاظ على استقرار بلادهم، كما حث كافة الدول على التعاون مع باكستان لإحالة منفذي ومنظمي ومخططي وممولي هذا "العمل الإرهابي" إلى القضاء.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون -الذي شارك في اجتماع مجلس الأمن- ما حصل بأنه "جريمة فظيعة"، واعتبر التفجير هجوما على استقرار باكستان وعملياتها الديمقراطية.

كما دعا الرئيس الأميركي باكستان حليفة بلاده إلى مواصلة السير على طريق الديمقراطية. وقال جورج بوش للصحفيين إن "الولايات المتحدة تدين بشدة هذا العمل الجبان الذي قام به متطرفون قتلة يحاولون نسف الديمقراطية الباكستانية".

وفي موسكو وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتداء "بالعمل الإرهابي الوحشي" معربا عن أمله في أن تتم معاقبة مدبريه.

المصدر : وكالات