بينظير قتلت قبل أسبوعين من الانتخابات الباكستانية (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد أن زعيمة حزب الشعب المعارض بينظبر بوتو ورئيسة الوزراء السابقة لقيت مصرعها بعملية انتحارية في مدينة روالبندي أثناء مهرجان انتخابي قبل أسبوعين من إجراء الانتخابات التشريعية في البلاد.
 
كما قتل عشرون شخصا على الأقل وأصيب العشرات بالحادث الذي جاء عقب هجوم مسلح استهدف تجمعا لأنصار رئيس الوزراء السابق  نواز شريف زعيم حزب الرابطة الإسلامية بمنطقة قريبة أسفر أيضا عن مصرع أربعة على الأقل.

وقالت الشرطة إن مهاجما انتحاريا فيما يبدو قتل حوالي عشرين شخصا اليوم الخميس عندما فجر نفسه أمام حشد بينظير بوتو في مدينة روالبندي.
 
وقال حزب بوتو في بداية الأمر إنها أصيبت إصابات خفيفة بسبب الانفجار الذي وقع بينما كانت تهم بمغادرة الساحة التي كانت قد أنهت للتو اجتماعها فيها.
 
وأوضح الناطق باسم حزب الشعب فرحت الله بابار أن سيارة بوتو كانت على بعد خمسين مترا فقط من موقع الانفجار. وأضاف "لم نكد نغادر البوابة حتى سمعنا صوت انفجار مدو، وكنا نتوقع أن يصيبنا لكن أقدار الله شاءت لنا النجاة".
 
وأفاد شهود عيان أنهم شاهدوا أشلاء بشرية متناثرة في ساحة حديقة لياقت باغ حيث عقد المؤتمر الانتخابي ووقع الهجوم الانتحاري، فيما لجأ الأهالي إلى تغطية جثث الضحايا أو أشلائهم بالأعلام.
 
ضحايا آخرون في مهرجان انتخابي لنواز شريف (الفرنسية)
أنصار نواز
وكانت الشرطة قد أعلنت في وقت سابق اليوم مصرع أربعة أشخاص على الأقل في إسلام آباد إثر تبادل لإطلاق النار أثناء تجمع انتخابي لرئيس الوزراء السابق نواز شريف. 
 
وأكد قائد الشرطة المحلية محمد حسين مقتل أربعة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين بالهجوم الذي يأتي قبل أسبوعين من موعد الانتخابات التشريعية والمحلية.
 
وذكرت مصادر الشرطة أن مسلحين مجهولين شنوا هجوما  بالأسلحة على مؤيدي نواز في تجمع انتخابي، واتهم حزب نواز أنصار الحزب الحاكم بتدبير الهجوم.

المصدر : وكالات