بوتو في خطابها الأخير لأنصارها في راولبندي قبل الاغتيال (الفرنسية)
 
أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف الحداد ثلاثة أيام على بينظير بوتو رئيسة وزراء باكستان السابقة التي اغتيلت الخميس أثناء مغادرتها مهرجانا انتخابيا أقامه حزبها في مدينة راولبندي القريبة من إسلام آباد.
 
وحمل مشرف في خطاب متلفز قصير وجهه للشعب الباكستاني مسؤولية اغتيال بوتو لمن وصفهم بـ"الإرهابيين"، وتوعد باجتثاثهم، وقال "لن يهدأ لنا بال قبل أن نقتلع الإرهاب من جذوره". ودعا مواطنيه إلى الهدوء والوحدة.
 
وذكر التلفزيون الحكومي في باكستان أن مشرف في اجتماعات مستمرة مع حكومته والقادة العسكريين ومجلس الأمن القومي في القصر الرئاسي بإسلام آباد.
 
من جهته أكد رئيس الوزراء الباكستاني محمد يان سومرو أن الحكومة "ستكشف المؤامرة" التي أودت بحياة بوتو.
 
وقد وضعت قوات الأمن الباكستانية في حالة تأهب قصوى في جميع أنحاء  البلاد بعد ما أثار اغتيال بوتو احتجاجات عنيفة من مؤيديها في إقليم السند الذي تعود إليه جذور أسرتها.
 
وعقب اغتيال بوتو أحرق متظاهرون مقر المحكمة ومباني أخرى في يعقوب آباد بلدة بوتو، وقطع أكثر من مائة شخص الطرق الرئيسية في مدينة بيشاور وأحرقوا لوحات إعلانية، كما استهدفت مفوضية للشرطة بالحجارة إضافة لإحراق سيارات شرطة وحافلات خاصة.
 
وسارت مظاهرات في مدينة مولتان (وسط) حيث أحرق نحو مائة من أنصار حزب الشعب الباكستاني، إطارات وقطعوا حركة السير.
 
بوتو تغادر منصة المهرجان الانتخابي براولبندي (الفرنسية)
عملية الاغتيال

وعن تفاصيل عملية اغتيال بوتو أكد رحمن مالك السكرتير الأمني لرئيسة وزراء باكستان السابقة أن انتحاريا أطلق في المرحلة الأولى الرصاص على بوتو فأصاب رقبتها وصدرها ثم فجر نفسه في الحال.
 
وكان حزب بوتو قد صرح في بداية الأمر بأن بوتو أصيبت إصابات خفيفة بسبب الانفجار الذي وقع بينما كانت تهم بمغادرة الساحة التي كانت قد أنهت للتو اجتماعا فيها.
 
وأوضح الناطق باسم حزب الشعب فرحت الله بابار أن سيارة بوتو كانت على بعد خمسين مترا فقط من موقع الانفجار. وأضاف "لم نكد نغادر البوابة حتى سمعنا صوت انفجار مدوّ، وكنا نتوقع أن يصيبنا لكن أقدار الله شاءت لنا النجاة".
 
وأفاد شهود عيان أنهم شاهدوا أشلاء بشرية متناثرة في ساحة حديقة لياقت باغ التي عقد بها المؤتمر الانتخابي، ولجأ الأهالي إلى تغطية جثث الضحايا أو أشلائهم بالأعلام. وأدت العملية الانتحارية إلى مقتل عشرين شخصا آخرين من المشاركين في المهرجان.

المصدر : الجزيرة + وكالات