راؤول سخر من النظام الانتخابي الأميركي خلال حديثه عن ترشح شقيقه للبرلمان (رويترز)

أكد الرئيس الكوبي بالوكالة راؤول كاسترو إن شقيقه فيدل كاسترو يتماثل للشفاء وأن قادة الحزب الشيوعي يدعمون إعادة انتخابه للبرلمان الجديد، في تلميح إلى احتمال بقاء الزعيم الكوبي على رأس هرم السلطة في البلاد.

وقال راؤول لعدد من الكوبيين في مدينة سانتياغو -وهي الدائرة الانتخابية لفيدل- أن الأخير يمارس الرياضة بشكل يومي، مضيفا أن شقيقه استعاد بعض الوزن.

وأضاف في التصريحات التي نقلها أمس التلفزيون الكوبي أن فيدل كاسترو يحافظ على قدرته الذهنية عبر القراءة، وأن قادة الحزب "يدافعون عن فكرة إعادة ترشيحه للبرلمان".

وكان فيدل (81 عاما) قد أعلن الأسبوع الماضي أنه لن يحتفظ بالسلطة إلى الأبد ولن يقف في وجه الجيل الجديد، في أول إشارة إلى احتمال تنحيه عن الحكم منذ خضوعه لجراحه بالأمعاء في تموز/يوليو 2006 وتسليمه صلاحياته إلى شقيقه راؤول.

وتأتي تصريحات راؤول حول صحة شقيقه -التي تعتبر سرا من أسرار الدولة- قبيل الانتخابات المقررة يوم 20 يناير/كانون الثاني المقبل لاختيار أعضاء مجلس الشعب.

ويعتبر الحصول على مقعد بمجلس الشعب الكوبي خطوة أولى في عملية تسمح ببقاء الرئيس فيدل كاسترو على رأس مجلس الدولة الذي يعتبر أعلى منصب بهرم السلطة.

وأشار راؤول إلى أن شقيقه طلب منه زيارة الناخبين في دائرة سانتياغو -وهي المدينة التي أمضى فيها الزعيم الكوبي شطرا من شبابه- لعدم قدرته على القيام بذلك في الوقت الحالي.

راؤول قال إن فيدل يستعيد وزنه ودعاه لزيارة الناخبين في سانتياغو (الفرنسية)
يُشار إلى أن فيدل كاسترو كان قد التقى الأسبوع الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز وهو حليفه الأول في أميركا اللاتينية، دون أن تنشر صور للقاء.

 ويشير المسؤولون الكوبيون باستمرار إلى أنهم يعودون إلى فيدل في القضايا الرئيسية.

كوبا وأميركا
وغمز راؤول كاسترو خلال تصريحاته بسانتياغو كذلك من قناة النظام الانتخابي الأميركي حيث أشار إلى أن خيار الناخبين بالولايات المتحدة يفاضل بين الديمقراطيين والجمهوريين، وهو أمر مشابه للاختيار بينه وبين شقيقه فيدل.

وأوضح قائلا "إذا قلنا في كوبا أن لدينا حزبين واحدا يقوده فيدل والآخر بقيادة راؤول فما هو الفرق بينهما". وأضاف "هذا ما يحدث في الولايات المتحدة الحزبان هما حزب واحد".

المصدر : وكالات