دورية راجلة للجنود الأتراك قرب الحدود العراقية (الفرنسية)

قصف الطيران الحربي التركي مجددا مواقع لمقاتلي حزب العمال الكردستاني في أقصى شمال العراق دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا أو أضرار، وفق ما أعلن مسؤول عسكري كردي عراقي اليوم.
 
واستهدف القصف -الذي استمر عشر دقائق ظهر اليوم- قرى مهجورة في قضاء العمادية بمحافظة دهوك الحدودية مع تركيا.
 
وقال مدير قيادة حرس الحدود التابعة لقوات البشمركة بمحافظة دهوك العقيد حسين تمار إن الغارة وقعت بمنطقة تم إخلاؤها في وقت سابق من ديسمبر/ كانون الأول الحالي.
 
وجاءت الغارة الجديدة، فيما نفت مصادر الكردستاني سقوط أي قتلى أو جرحى في صفوفهم جراء الغارات الجوية والتوغل المحدود الذي نفذه الجيش التركي منذ مطلع الشهر الجاري.
 
ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول البارز بحزب العمال عبد الرحمن تشادرتشي قوله أمس إن الهجمات التركية تسببت بمصرع خمسة مقاتلين من حزب الحياة الحرة لكردستان المناهض لإيران والتابع للكردستاني يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول، دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
وأكد الجيش التركي شن غارات على مواقع الانفصاليين الأكراد يوم السبت ومساء الأحد الماضيين.
 
كما قصف الطيران التركي يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول جبال قنديل بإقليم كردستان العراق حيث ينتشر زهاء 3500 مسلح من عناصر حزب العمال.
 
وتلا ذلك عملية برية محدودة للقوات التركية، هي الأولى منذ بداية الأزمة مع  حزب العمال في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وموافقة البرلمان على شن عملية عسكرية عبر الحدود لملاحقة عناصر الكردستاني.
 
دعم أميركي
ومع استمرار العمليات والقصف التركي المحدود لمواقع الأكراد، جدد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس دعمه لأنقرة في التصدي لعناصر العمال الكردستاني.
 
وجاء هذا الدعم خلال اتصال هاتفي أجراه بوش مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان كرر فيه الزعيمان وصف الكردستاني "بالعدو المشترك" وفق ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية.
 
وأوضحت الوكالة أن البلدين قررا مواصلة تقاسم المعلومات الاستخباراتية حول "المتمردين" بحسب آلية تم وضعها إثر لقاء بين بوش وأردوغان بالبيت الأبيض في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات