ملك بلجيكا يدعو مواطنيه للوحدة والمصالحة
آخر تحديث: 2007/12/24 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/24 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/15 هـ

ملك بلجيكا يدعو مواطنيه للوحدة والمصالحة

ألبرت الثاني اعتبر العام الحالي "مريعا" في بلاده (رويترز-أرشيف)

دعا ملك بلجيكا ألبرت الثاني اليوم إلى "مصالحة" بين مواطنيه الفلامنك والفرنكفونيين، وذلك في ختام عام اعتبره "مريعا" بسبب الأزمة السياسية التي هزت البلاد.

وقال الملك البلجيكي في كلمته السنوية بمناسبة نهاية العام "فلنفكر بجيراننا القريبين، مواطني البلد نفسه.. لنشجع الحوار البناء معهم.. الحوار سيساعد كل فرد في الاستماع وتفهم الحساسيات والمضي قدما معا".

وأصر الملك خصوصا على ضرورة أن يتعلم كل من الفلامنك والفرنكفونيين لغة الطرف الآخر، قائلا "إنه نوع من المواطنة أهملناه مدة طويلة (...) فوسائل تعلم اللغات شهدت تحديثا كبيرا ولم يعد هناك عذر للامتناع عن بذل هذا الجهد في مرحلة مبكرة من الحياة".

وأضاف ألبرت الثاني "شهد تاريخنا طبعا ظلما جماعيا.. من المهم تجاوز هذه الجراح وبذل كل ما في وسعنا لتعزيز التوافق لبناء مستقبل مشترك.. هذا الهدف ليس حلما"، وتابع "نخال أحيانا أن علاقاتنا أكثر تنظيما مع الدول الأجنبية مما هي داخليا".

"
ألبرت الثاني: أخيرا، انتصر الإبداع والإدراك وروح التسوية، وهي صفات بلجيكية بامتياز
"
وحيا الملك تشكيل حكومة انتقالية الأسبوع المنصرم كلفت تسوية الأمور العاجلة وإعداد إصلاح للنظام بعد ستة أشهر من شبه فراغ في السلطة. وقال في هذا السياق "أخيرا، انتصر الإبداع والإدراك وروح التسوية، وهي صفات بلجيكية بامتياز".

تسوية أولية
وكان رئيس الوزراء الليبرالي غي فرهوفشتات فاز أمس بتصويت على الثقة في البرلمان لإدارة البلاد لمدة ثلاثة أشهر يسلم بعدها مقاليد السلطة لزعيم الحزب المسيحي الديمقراطي الفلمنكي إيف لوتيرم بعد التوصل إلى اتفاق بين الناطقين بالفرنسية والناطقين بالهولندية.

قال لوتيرم أمس إنه مقتنع بالوصول للسلطة العام المقبل وكسب ثقة الأقلية من الناطقين باللغة الفرنسية في البلاد.
 
وفشل مرتين -رغم فوزه بالأغلبية- في تكوين تحالف مع أحزاب الناطقين بالفرنسية الذين عارضوا خططه التي تحث على التفكير في تقسيم الدولة -ذات الـ177 عاما من العمر- إلى ولايتين بلغتين مختلفتين.

المصدر :