الادعاء الجورجي يتهم المعارضة بالتخطيط لانقلاب
آخر تحديث: 2007/12/24 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/24 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/15 هـ

الادعاء الجورجي يتهم المعارضة بالتخطيط لانقلاب

رئيس جورجيا دعا إلى انتخابات رئاسية مبكرة وسط احتجاجات المعارضة (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت النيابة العامة في جورجيا أحد مساعدي المعارض الجورجي بدري باتاركاتسيشفيلي بالتخطيط للإطاحة بالنظام بعد الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في الخامس من يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال نائب المدعي العام نيكولاي غفاراميا في مؤتمر صحفي إن فاليري غيلبخياني، النائب ورئيس الهيئة المشرفة على الحملة الانتخابية للمعارض باتاركاتسيشفيلي، "يشتبه في أنه متآمر للإطاحة بالنظام الدستوري بالقوة".

وقد استدعت النيابة العامة غيلباخياني إلى مقرها لاستجوابه بصفة مشتبه به وقالت إنه إذا لم يمثل أمامها فستتقدم للبرلمان بطلب لرفع الحصانة عنه.

وسارع باتاركاتسيشفيلي إلى التنديد بدعوة النيابة العامة لمدير حملته واصفا إياها بأنها "استفزاز" من جانب السلطات الجورجية.

من جهة أخرى تقول وزارة الداخلية إن باتاركاتسيشفيلي، غير مشتبه فيه حاليا بعد أن تخلت النيابة العامة عن التحقيق معه بشأن دعوته إلى إسقاط الحكومة خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد مطلع الشهر الماضي.

وعقد مجلس الأمن الجورجي اليوم اجتماعا عاجلا لم تعرف نتائجه بعد، فيما بثت شبكات التلفزة الجورجية مشاهد التقطتها كاميرا خفية لأحاديث بين غيلباخياني والمسؤول في وزارة الداخلية إريكلي كودوا.

وحسب الادعاء العام فإن غيلباخياني يقول في إحدى المكالمات لكودوا إن اضطرابات كبيرة ستحصل في السادس من يناير/كانون الثاني (أي غداة الانتخابات)، ويطلب من كودوا توقيف وزير الداخلية فانو ميربابيشفيلي.

لكن غيلباخياني رفض هذه الاتهامات، قائلا لشبكة تلفزيونية خاصة "من غير الوارد حصول انقلاب وإن الأمر يتعلق (في هذه المكالمة) بإمكان حمل الناس على الخروج إلى الشارع في السادس من يناير/كانون الثاني".

وكان الرئيس ساكاشفيلي قد استقال من منصبه ليتمكن من المشاركة في حملة الانتخابات المبكرة التي دعا إليها على خلفية الاحتجاجات الجماهيرية الأخيرة ضد سياساته.

المصدر : وكالات