طيران تركي يقصف مواقع لحزب العمال الكردستاني جنوبي شرقي البلاد (الفرنسية-أرشيف)

تعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بمواصلة قصف مواقع متمردي حزب العمال الكردستاني حتى القضاء عليهم. وجاء هذا الوعيد بعد إعلان المتحدث باسم قوات الأمن الكردية العراقية شن الطيران الحربي التركي غارات جديدة شمالي العراق.

ولم يؤكد أردوغان أو ينف القصف الجوي التركي الجديد، لكنه دافع عن حق بلاده في استخدام القوة العسكرية ضد حزب العمال. وأكد أن الجيش التركي سيواصل عملياته كما هو مخطط لها وكما نص البرلمان.

وقبل أحدث غارة تركية على شمالي العراق ورغم إقراره بحق تركيا في الدفاع عن نفسها دعا السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر أنقرة إلى عدم الاستمرار في العمليات بما يهدد استقرار العراق. 

وقال كروكر للصحفيين "إننا جميعا لدينا مصلحة كبيرة جدا في استمرار الاستقرار داخل العراق، ولا أعتقد أنه يوجد بيننا من يريد أن تستمر العمليات بشكل يهدد الاستقرار داخل العراق".

قصف جديد

صور لمواقع القصف الجوي التركي على شمالي العراق (أرشيف)
وإذا ما تأكدت غارة أمس على مواقع حزب العمال الكردستاني شمالي العراق فستكون الرابعة لسلاح الجو التركي في أقل من أسبوع.

ورغم عدم تأكيد أو نفي الجيش التركي للقصف، فإن المتحدث باسم قوات الأمن الكردية (البشمركة) في العراق قال إن طائرات تركية قصفت عددا من المواقع على بعد 85 كم شمال أربيل على الحدود العراقية التركية.

وأكد المتحدث اللواء جبار ياور أن الغارة لم تخلف خسائر في صفوف المدنيين لأن المنطقة غير مأهولة، مضيفا أنه لا يعرف ما إذا كان هناك قتلى في صفوف المقاتلين الأكراد أم لا.

وكان الجيش التركي قد هاجم السبت بسلاحيه الجوي والمدفعي مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني بشمالي العراق وذلك للمرة الثالثة في أقل من أسبوع.
 
وأعلن الجيش التركي في وقت سابق أنه سيواصل توغلاته في شمالي العراق بعد يوم من قصف جديد ضد مواقع حزب العمال الكردستاني.
 
صور الغارات

ونقل مراسل الجزيرة في أنقرة عن مصادر تركية قولها إن غارة السبت "حققت أهدافها" وإن الجيش سينشر صورا للغارات ابتداء من اليوم الاثنين.
 
وشن الجيش التركي غارة جوية قبل ستة أيام على منطقة قنديل الوعرة بكردستان العراق على حدود تركيا وإيران حيث المقر العام لحزب العمال الذي اعترف بمقتل خمسة ناشطين فيه, أتبعت اليوم التالي بتوغل بري محدود داخل الأراضي العراقية.

وحشدت تركيا نحو مئة ألف جندي على حدودها مع العراق وتعهدت بسحق متمردي حزب العمال الكردستاني "الانفصاليين"، لكنها امتنعت حتى الآن عن شن عملية عسكرية شاملة.

ويسعى حزب العمال –الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية- لإقامة وطن قومي للأكراد بجنوبي شرقي تركيا, وأدى صراعه مع سلطات أنقرة منذ 1983 إلى مقتل نحو 36 ألف شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات