قال جنرال روسي اليوم الأحد إن القوات المسلحة الروسية ستعزز عام 2008 بصاروخ جديد ذاتي الدفع عابر للقارات يطلق من غواصات، وبنوع جديد من الدبابات عام 2009، حسبما نقلت عنه وكالات أنباء محلية.
 
ونقل عن نائب وزير الدفاع الروسي نيكولاي ماكاروف قوله إن الغواصة النووية "يوري دولغوروكي" المزودة بصاروخ "بولافا" ستصبح جزءا من القوات البحرية الروسية العام المقبل، وإن اختبارات الصاروخ اكتملت تقريبا "وسنحصل عليه في 2008".
 
وأجرت القوات المسلحة تجارب صاروخية منتظمة في السنوات القليلة الماضية وتعتبر القيادة السياسية والعسكرية ذلك دليلا على إحياء القوة العسكرية الروسية.
 
"
عززت روسيا -المنتعش اقتصادها بعائدات النفط الضخمة- الإنفاق العسكري في عهد الرئيس فلاديمير بوتين في نفس الوقت الذي استخدمت فيه الدبلوماسية لزيادة نفوذها
"
والصاروخ "بولافا" مصمم للطراز الجديد من الغواصات النووية الروسية الجديدة المعروفة باسم بوري (الرياح القطبية) ودشنت أولى الغواصات من هذا الطراز في أبريل/نيسان الماضي.
 
دبابة جديدة
وقال ماكاروف إن الجيش سيحصل أيضا في عام 2009 على نوع جديد من الدبابات "بهيكل وأسلحة وأنظمة لتحديد الهدف والتحكم في النيران بشكل جديد تماما".
 
والقوات المسلحة الروسية مزودة حاليا بدبابات من طراز "تي90" و"تي72" و"تي 80". وقال الجنرال الروسي "الآن نجري تجارب ونعتزم استكمالها العام المقبل وفي 2009 سيبدأ إنتاج الدبابة الجديدة".
 
وعززت روسيا -المنتعش اقتصادها بعائدات النفط الضخمة- الإنفاق العسكري في عهد الرئيس فلاديمير بوتين في نفس الوقت الذي استخدمت فيه الدبلوماسية لزيادة نفوذها.
 
وواجهت موسكو بشدة الخطط الأميركية لإقامة درع دفاعي صاروخي في أوروبا، كما أعلنت انسحابها من معاهدة القوات التقليدية بأوروبا.

المصدر : الجزيرة + رويترز