العواصف تسببت في إغلاق الطرق السريعة وسط البلاد (الفرنسية-أرشيف)

لقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم وجرح العشرات في حوادث سير جراء عواصف ثلجية مصحوبة برياح عاتية ضربت وسط الولايات المتحدة، حسب ما أفاده مسؤولون.
 
وتسببت هذه الأحوال الجوية التي تأتي عشية أعياد الميلاد، في إلغاء رحلات جوية وتأخير مواعيدها وإغلاق الطرق السريعة بولايات إيلينوي وأيوا وميسوري وويسكونسين وميشيغان ومينيسوتا.
 
وحذر مركز الأرصاد الجوية من أن "تساقط الثلوج المصحوبة برياح عاتية والجليد جعل كافة أشكال السفر خطيرة بل مستحيلة في بعض المناطق".
 
وأعلن عن احتمال هبوب عاصفة أيضا على شمال ميشيغان عند الحدود مع كندا حيث يتوقع أن تتساقط الثلوج مساء ليصل سمكها إلى 17 سنتمترا.
 
عرقلة الانتخابات
وستعرقل العواصف حملات المرشحين للانتخابات الرئاسية التي تنطلق رسميا في الثالث من يناير/كانون الثاني مع انعقاد أولى المؤتمرات الحزبية (مجالس الناخبين) في ولاية أيوا.
 
وستعقد هذه المؤتمرات لاختيار مندوبي الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى المؤتمرات التي ستعين مرشح كل من الحزبين في السباق إلى البيت الأبيض.
 
وتسببت العاصفة في ضباب كثيف لفّ مطار شيكاغو الدولي مما أدى إلى إلغاء 170 رحلة يوم السبت وتأخير عدد من الرحلات. ورغم موجة البرد هذه فستكون سنة 2007 من السنوات الـ10 الأكثر حرارة في تاريخ أميركا منذ 1985 حسب مركز الأرصاد الجوية الأميركي.

المصدر : وكالات