الناخبون شاركوا بأول انتخابات منذ الإطاحة بشيناواترا (رويترز)

ذكرت تقارير إعلامية أن حزب سلطة الشعب الذي يضم حلفاء رئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا حصلوا على 227 مقعدا من الأصوات التي حسبت حتى الآن بانتخابات تايلند.
 
ويتنافس حوالي 5154 مرشحا يمثلون 39 حزبا على أصوات الناخبين، وشراء الأصوات أمر شائع في تايلند حيث أعلنت اللجنة الانتخابية الأحد أنها تلقت أكثر من تسعمائة شكوى خلال الحملة.
 
وكان الناخبون الذين يبلغ عددهم 45 مليونا، قد دعو إلى الإدلاء بأصواتهم بأول انتخابات تشريعية منذ الانقلاب الذي أطاح بشيناواترا منذ 15 شهرا.
 
ونشرت السلطات حوالي مائتي ألف من عناصر قوات الأمن وخصوصا من رجال الشرطة، لهذا الاقتراع الذي يفترض أن يؤدي إلى إعادة الديمقراطية.
 
والمرشحان المعلنان لمنصب رئيس الوزراء هما ساماك ساندرافيج (72 عاما) المحافظ الذي يترأس حزب سلطة الشعب والمقرب من شيناواترا، وأبهيسيت فيجاجيفا (43 عاما) الزعيم الديمقراطي المتخرج في أوكسفورد والذي يسعى لتمثيل جيل جديد من السياسيين.
 
ومع أن شيناواترا الذي حكم خمس سنوات اختار البقاء بالمنفى بعد الانقلاب،  فقد كان اسمه في صلب الحملة الانتخابية. ووعد حزب سلطة الشعب بالعمل في حال فوزه لإعادة  شيناواترا إلى البلاد.
وما زال رئيس الوزراء السابق يحظى بشعبية كبيرة بالمناطق الشمالية والشمالية الشرقية خصوصا أوساط المزارعين. وقد اتهم الجيش شيناواترا لدى إطاحته العام الماضي بممارسة الفساد وتقسيم البلاد وتهديد النظام الملكي.

المصدر : وكالات