الأعضاء يساهمون حسب طاقتهم ومستوى مداخليهم وعدد السكان وحجم الدين (الفرنسية-أرشيف)

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أسفه لامتناع الولايات المتحدة عن المصادقة على ميزانية المنظمة الأممية للعامين 2008 و2009، ودعاها إلى العودة إلى قرارات الإجماع.
 
وبعد أسابيع من النقاش صادق 141 عضوا بالجمعية العامة على توصية لجنة الميزانية بتخصيص 4.17 مليارات دولار للعامين المذكورين, بزيادة 0.5% عن الميزانية السابقة.
 
غير أن الولايات المتحدة صوتت ضد التوصية, وكانت بذلك تعترض على تخصيص جزء من الميزانية قدرها 6.7 ملايين دولار للاستمرار في تمويل نتائج مؤتمر دوربان ضد العنصرية عام 2001 والتي اعتبرتها واشنطن معادية لإسرائيل.
 
اتفاقية دوربان
وطالبت دول من العالم الثالث بأن يكون تمويل الاتفاقية من الميزانية الأممية لا من التبرعات, لكن الولايات المتحدة اعتبرت الاتفاقية معادية لإسرائيل وانسحبت من محادثاتها عام 2001 لهذا السبب. 
 
ودعا بان ضمنا واشنطن -أكبر ممولي المنظمة الأممية بـ22% من إجمالي الميزانية- إلى العودة إلى الإجماع، وتجاوز "المصالح الشخصية والوطنية لصالح تعددية الأطراف خدمةً للإنسانية".
 
وباعتراضها كسرت الولايات المتحدة تقليدا استمر عقدين اعتمدت الميزانية خلالهما دوما بالإجماع, كما جاء في بيان مكتب الأمين العام الأممي.
 
وقال بان إن العالم لم يحتج الأمم المتحدة كما يحتاجها اليوم "ومع ذلك فإن الموارد لم تكن يوما بهذا التمدد" في إشارة إلى كثرة عمليات السلام الأممية الحالية والمنتظرة.
 
ويساهم 192 دولة عضوا في الميزانية الأممية حسب قدرة كل عضو على الدفع، وتؤخذ بالحسبان عوامل مثل الدخل الوطني والسكان ومستوى الدخل.

المصدر : وكالات