عراقيون يتفقدون آثار قصف تركي بإحدى مناطق جبال قنديل قبل ستة أيام (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن الجيش التركي أنه سيواصل توغلاته شمال العراق بعد يوم من قصف جديد "حقق" فيه أهدافه ضد مواقع حزب العمال الكردستاني.
 
وقال في بيان على موقعه الإلكتروني إن القصف ضرب أهدافا مهمة للحزب الذي "سيفهم من خلال التجربة أن شمال العراق ليس مكانا آمنا, وسيفهم مرة أخرى أنه لا يملك أية فرصة نجاح أمام الجيش التركي" الذي قضى على مئات من أعضاء التنظيم الأسابيع الماضية حسب البيان.
 
ونقل مراسل الجزيرة في أنقرة عن مصادر تركية قولها إن "الغارة حققت أهدافها" وإن الجيش سينشر صورا للغارات ابتداء من غد الاثنين وشاركت عشر طائرات على الأقل في القصف حسب مصادر عسكرية تركية, استهدفت خمس مناطق.
 
شبه خالية
غير أن متحدثا باسم قوات البشمركة الكردية أفاد أن الغارة لم توقع خسائر "لأن المنطقة المستهدفة -خمسين كيلومترا شمال غرب مدينة دهوك- شبه خالية من السكان الذين غادروها قبل فترة خوفا القصف المدفعي والجوي".
 
وشن الجيش التركي غارة جوية قبل ستة أيام على منطقة قنديل الوعرة بكردستان العراق على حدود تركيا وإيران حيث المقر العام لحزب العمال الذي اعترف بمقتل خمسة ناشطين, أتبعت اليوم التالي بتوغل بري محدود داخل الأراضي العراقية.
 
وقال السفير التركي بالولايات المتحدة إن الغارة استندت إلى معلومات استخباراتية تقاسمتها واشنطن مع أنقرة.
 
ويسعى العمال لإنشاء وطن قومي للأكراد جنوب شرق تركيا, وأدى صراعه مع سلطات أنقرة منذ 1983 إلى مقتل نحو 36 ألف شخص.

المصدر : وكالات