الجيش التركي تعهد بشن مزيد من الهجمات ضد عناصر العمال في الأيام المقبلة (الفرنسية)

قال الجيش التركي إنه شن غارة جوية جديدة ضد مواقع لمقاتلي حزب العمال الكردستاني, بعد أيام من غارة وتوغل مماثلين بشمال العراق.
 
وقالت رئاسة أركان الجيش في بيان إن "طائرات تابعة للطيران التركي قصفت مواقع مهمة للمنظمة الإرهابية", مضيفة أن المدفعية قصفت بعد ذلك مواقع لمقاتلي العمال. كما أكدت أن الهجمات الأخيرة بشمال العراق أسفرت عن مقتل وإصابة المئات في صفوف المقاتلين.
 
وقال مراسل الجزيرة في أنقرة إن مصادر عسكرية وصفت هجمات اليوم بـ"الناجحة جدا", مشيرة إلى أن الجيش سينشر مشاهد للغارات ابتداء من الاثنين المقبل.
 
تعاون أميركي
وأضاف المراسل نقلا عن نفس المصادر أن الجيش تعهد بمواصلة الهجمات خلال الأيام المقبلة, مشيرا إلى أن الهجمات تمت بالتعاون مع الاستخبارات الأميركية. كما أشار إلى أن طائرات استطلاع أميركية كانت تحوم فوق المنطقة قبل أن يقصف الجيش مواقع الأكراد.
 
و
بدوره قال المتحدث باسم قوات الأمن الكردية العراقية إن الغارة التركية استهدفت منطقة مهجورة تقريبا وإنها لم تؤد إلى مقتل أحد. وأضاف أن المنطقة هجرت خوفا من هجمات جوية وإطلاق قذائف من الجانب التركي.
 
وكان الجيش التركي شن الأسبوع الماضي غارات وعملية عسكرية برية بشمال العراق وصفها أيضا بالناجحة.
 
واستدعت الخارجية العراقية وقتها السفير التركي وطلبت منه نقل طلبها وقف الضربات الجوية. كما طالبت بغداد أنقرة بالتنسيق معها في أي غارة مقبلة.
 
تهديدات بالرد
أما عناصر حزب العمال فهددوا بالرد على الضربات الجوية ضد معاقلهم. وقال الحزب في بيان "يحق لشعبنا الدفاع عن نفسه والرد على الهجمات", واصفا ذلك الرد "بالحق المقدس". وأعلن أن خمسة من ناشطيه ومدنيين اثنين قتلوا في هجمات الأحد الماضي.
 
كما حذر الحزب بغداد وواشنطن من التعاون مع أنقرة في هجماتها ضد  الأكراد, قائلا "إذا استمر دعم القوى الاستعمارية في كردستان فيتعين أن يكون معلوما أن الشعب الكردي لديه القدرة على إفساد التوازنات في الشرق الأوسط والإضرار بمصالح القوى الغربية".
 
وتحشد تركيا نحو 100 ألف جندي قرب الحدود الجبلية مع شمال العراق, تدعمهم دبابات ومدفعية. وأعطت الحكومة التركية الشهر الماضي الضوء الأخضر لقواتها المسلحة لمدة عام للقيام بعمليات عبر الحدود ضد حزب العمال.

المصدر : الجزيرة + وكالات