السيناتورة المعارضة بييداد  كوردوبا توسطت للإفراج عن الرهائن (الفرنسية-أرشيف)
يعتزم متمردو القوات المسلحة الثورية الكولومبية المعروفة اختصارا باسم "فارك" إطلاق سراح ثلاث رهائن يحتجزونهم، قريبا وفق بيان لهم نشر على موقعهم على الإنترنت ونقلته وكالة أنباء برنسا الكوبية.
 
وأكدت أمانة القوات المسلحة الثورية في البيان أنها أصدرت  تعليمات للإفراج عن كلارا روخاس وابنها إيمانويل الذي أنجبته خلال أسرها وكذلك النائبة البرلمانية الكولومبية كونسويلو غونزالس.
 
وعنون المتمردون بيانهم بـ"القوات المسلحة الثورية الكولومبية: أوريبي جبان" في إشارة إلى الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي، رافضين اقتراحاته لإنهاء الأزمة.
 
واعتبر البيان أن إطلاق سراح الرهائن جاء تقديرا لعائلات الرهائن وللوسيطيْن السابقيْن في الملف الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز والسيناتورة المعارضة بييداد كوردوبا.
 
كما أكد البيان أن الرهائن الثلاثة سيسلمون إلى الرئيس الفنزويلي أو شخص يختاره.
 
وكان وزير العدل الفنزويلي بيدرو كارينو قد قال إن الرئيس تشافيز أعطى أوامره لوحدات عسكرية خاصة بالاستعداد لتسلم الرهائن الثلاث دون إعطاء تفاصيل عن توقيت أو مكان الإفراج.
 
وجاء تأكيد متمردي فارك للإفراج عن الرهائن بعدما شكك المفوض الأعلى للسلام في كولومبيا لويس كارلوس رستريبو  وعدد من أعضاء الحكومة في صحة البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الكوبية، مستغربين إرساله إلى هافانا وتحريره في  التاسع من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

المصدر : وكالات