الأزمات المتتالية لحكومة براون تخفض شعبيته لأدنى مستوياتها
آخر تحديث: 2007/12/21 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/21 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/12 هـ

الأزمات المتتالية لحكومة براون تخفض شعبيته لأدنى مستوياتها

حكومة براون تعرضت لأزمات متتالية أدت لخفض شعبيته لصالح المحافظين (رويترز-أرشيف) 

أدت الفضائح والإخفاقات المتتالية التي واجهت رئيس الوزراء البريطاني غوردون بروان خلال الأشهر الماضية إلى انخفاض شعبيته لأدنى مستوى لها منذ تولي حكومته مهامها قبل نحو نصف عام تقريباً.
 
ويأتي على رأس هذه الفضائح فقدان أقراص حاسوب مدمجة تابعة لوكالة الضرائب عليها معلومات شخصية لأكثر من نصف عدد السكان، مما أفقد الحكومة الحالية نصف شعبيتها تقريباً.
 
كما تلقت حكومة براون ضربة قوية بعد سلسلة إخفاقات بالتعامل مع أزمة بنك نورثن روك والتي دفعت المودعين لسحب ودائعهم من بنك بريطاني للمرة الأولى منذ أكثر من قرن، إضافة لفضيحة تبرعات سرية لحزب العمال الحاكم وسياسة بلاده بالعراق.
 
وأشار استطلاع نشرته صحيفة ديلي تلغراف اليوم وأعده معهد يوغوف إلى أن حوالي 60% من الشاركين بالاستطلاع أعربوا عن "امتعاضهم" من أداء براون مقابل 48% في أكتوبر/ تشرين الأول و27% في يولو/ تموز، كما أن 51% من المستطلعين قالوا إن أداء الحكومة كان متواضعاً أو متواضعا جداً.
 
وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجراه المعهد وشارك به 2060 شخصاً خلال الفترة من 16 إلى 19 ديسمبر/كانون الأول الحالي أن نسبة التأييد للحكومة انخفضت من 32% إلى 22% منذ الانتخابات الأخيرة في مايو/ أيار 2005.
 
كما أوضح أن نسبة التأييد لحزب العمال انخفضت بمقدار نقطة واحدة عما كانت عليه الشهر الماضي لتصبح 31% ، وبذلك يتسع الفارق مع حزب المحافظين المعارض الذي جاءت نسبة تأييده بـ43%  إلى 12 نقطة.
 
وتقول ديلي تلغراف إنه لو تم تطبيق نتائج الاستطلاع بانتخابات مجلس العموم المقبلة فإن المحافظين سيكتسح أغلب مقاعد المجلس، بينما سيخسر العمال صاحب الـ352 مقعداً نحو 11 مقعدا.
المصدر : وكالات