إدانة أميركية وأوروبية لأعمال العنف بكينيا
آخر تحديث: 2007/12/21 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/21 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/12 هـ

إدانة أميركية وأوروبية لأعمال العنف بكينيا

الاتحاد الأوروبي وأميركا أكدا أن العنف يؤثر سلبا على العملية الانتخابية (الفرنسية-أرشيف)

أدانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الاشتباكات التي قتل فيها مئات وشرد آلاف بالفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية والتشريعية في كينيا، والمقررة يوم 27 من الشهر الجاري.

وقالت السفارة الأميركية بنيروبي -في بيان خاص- إنها تتابع أعمال العنف بكثير من القلق خاصة تلك التي تستهدف النساء اللواتي دخلن السباق الانتخابي، داعية الحكومة وجميع القوى هناك لنبذ العنف وإعلان إدانتها له.

من جانبه ذكر رئيس بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي ألكسندر جراف لامسدورف خلال زيارته إلى نقاط توتر بالبلاد أنه لاحظ بقلق مستوى العنف الذي وقع أثناء العملية الانتخابية، وخاصة في كوريسوي وجبل الجون.

وقد قتل نحو ثلاثمائة شخص وفرّ أكثر من ستين ألفا من منازلهم في منطقة جبل الجون حيث تدور اشتباكات بين العشائر طوال العام بشأن الأرض، ويقول ناشطون إن السياسيين هم الذين يلهبون الصراع أثناء بحثهم عن أصوات.

وفي منطقة كيرسوي الخصبة بإقليم الوادي المتصدع وسط كينيا، لقي عشرات الأشخاص مصارعهم وتعرض كثير من النساء للاغتصاب في القتال بين الطوائف المحلية التي يدعمها سياسيون متنافسون يسعون لجمع أصوات.

ومن المقرر أن يزور لامسدورف مخيمات نازحين محليين في مولو، وهي نقطة اشتعال أخرى لأعمال العنف بالمنطقة الجبلية التي كانت تشكل في وقت من الأوقات جزءا من المناطق المرتفعة البيضاء التي كان لها جاذبية لدى المستوطنين الأوروبيين قبل الاستقلال.

المصدر : وكالات