الرئيس القرغيزي يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية (الجزيرة نت)

قالت الولايات المتحدة إن الانتخابات البرلمانية التي جرت في قرغيزستان الأسبوع الماضي شابها مخالفات واسعة، وعبرت عن "قلقها العميق" بشأن النتائج بعد فوز حزب أك-جول الذي يتزعمه الرئيس كرمان باكاييف بأغلب مقاعد البرلمان الجديد.
 
وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية شين ماكورماك أمس أن "الولايات المتحدة قلقة جداً بشأن إدارة الانتخابات البرلمانية في جمهورية قرغيزستان".
 
وأضاف المتحدث الأميركي أنه "بينما يوجد بعض العناصر الواعدة في الانتخابات مثل اعتماد مراقبين إلا أن الولايات المتحدة تتفق مع ما ذهبت إليه منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي راقبت الانتخابات وقالت إنها لم تف بعدد من معايير المنظمة".
 
وأكد ماكورماك في حديثه أن قوانين الانتخابات المشكوك فيها، والمخالفات الواسعة بعملية فرز الأصوات، والمبالغة بعدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم، والاستثناءات المتأخرة من قوائم الناخبين، وإعادة النظر بمراسم الدوائر الانتخابية "كلها أمور منعت انتخابات أكثر انفتاحاً وديمقراطية".
 
غير أن الرجل أكد التزام بلاده بالعمل مع حكومة وشعب جمهورية قرغيزستان من أجل "تحقيق شفافية أكثر واحترام قوانين وإجراءات الانتخابات" لتحقق طموح الشعب القرغيزي بدولة "أكثر ديمقراطية وانفتاحاً".
 
وكانت النتائج الرسمية للانتخابات البرلمانية بقرغيزستان -إحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق- أعلنت رسمياً الأحد الماضي بالعاصمة بشكيك حيث قال حزب المعارضة الرئيسي أتا-ميكن أنه سيلجأ إلى المحكمة لتنصفه مما سماه "انتخابات ملفقة".
 
وقد تمكنت ثلاثة أحزاب فقط من الحصول على تمثيل بالبرلمان بينها حزب أك-جول الذي حصد 71 مقعداً من أصل 90، بينما لم يتمكن أتا-ميكن من الحصول على أي مقعد لفشله بالحصول على الحد الأدنى من الأصوات بمنطقة أوخ جنوب البلاد والذي يؤهله لدخول البرلمان.

المصدر : وكالات