ميدفيديف أشاد بفترة حكم بوتين قائلا إن مكانة البلاد تعززت عالميا خلالها (الفرنسية)

قدم مرشح حزب روسيا الموحدة الحاكم أوراق ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مارس/آذار المقبل, فيما أعربت واشنطن عن أملها في تمسك موسكو بالديمقراطية.
 
وعقب تقديمه أوراقه شدد ديمتري ميدفيديف نائب رئيس الوزراء الروسي على أن الانتخابات شأن داخلي, قائلا إنه لا يخشى الانتقادات الغربية ضد بلاده وإن "الشعب الروسي هو الذي يقرر بغض النظر عن تلك الانتقادات".
 
كما أشاد ميدفيديف بالرئيس فلاديمير بوتين الذي تولى رئاسة البلاد ثماني سنوات, قائلا إن مكانة روسيا تعززت عالميا في ظل قيادته.
 
وكشف المرشح الرئاسي أن رئيس ديوان الرئاسة في الكرملين سيرغي سوبيانين هو من سيقود حملة ترشيحه للكرملين.
 
دعوة أميركية
وفي نفس السياق قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه سيراقب ليرى مصير الرئيس بوتين, بعد الانتخابات المقبلة, قائلا إن هناك تكهنات بأنه سيتولى منصب رئيس الوزراء, نافيا أن يكون قد تحدث معه بشأن ذلك.
 
ودعا بوش في مؤتمر صحفي الروس إلى "ضرورة وجود ضوابط وتوازنات وانتخابات حرة ونزيهة وصحافة نشطة".
 
وكان بوتين أعلن الاثنين الماضي استعداده لتولي رئاسة الحكومة إذا فاز ميدفيديف بمنصب الرئاسة.
 
وقال في مؤتمر للحزب "إذا منح الناخبون ثقتهم لديمتري ميدفيديف وانتخب رئيسا, فسأكون مستعدا لمواصلة عملي رئيسا للحكومة".
 
وامتدح بوتين خليفته المرتقب للرئاسة قائلا "إننا نقيم علاقات ثقة مع ميدفيديف وإنه رجل أهل للثقة ومستقيم", وأضاف أنه يعتقد أن أولوياته في الحياة هي الدفاع عن الدولة والمواطنين.

المصدر : وكالات