رايس أقرت بخلافات غربية وبوش أيد توصيل الوقود الروسي لبوشهر (الفرنسية-أرشيف)

يجري ممثلون عن الدول الخمس دائمة العضوية وألمانيا اليوم الخميس جولة جديدة من المشاورات بشأن مشروع قرار أممي لفرض مرحلة ثالثة من العقوبات على إيران على خلفية برنامجها النووي.

وتعقد المشاورات عبر دائرة هاتفية مغلقة بمشاركة ممثلين من وزارات الخارجية في الدول الست (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا).

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيسي إنه لا يتوقع أن تتوصل الأطراف المشاركة إلى اتفاق وشيك حول الصيغة النهائية للقرار, واعتبر أن محادثات الخميس ستكون فرصة لمواصلة المشاورات.

ويأتي السعي للعقوبات الجديدة رغم صدور تقرير للمخابرات الأميركية في وقت سابق من الشهر الحالي جاء فيه أن إيران أوقفت برنامج التسليح النووي عام 2003.

يشار في هذا الصدد إلى أن إيران تخضع حاليا لحزمتين من العقوبات الاقتصادية بقرارات من مجلس الأمن لاتهامها بالامتناع عن تنفيذ مطلب الأمم المتحدة بوقف تخصيب اليورانيوم.
وكانت القوى الكبرى قد أجلت المشاورات التي كان يفترض أن تعقد الثلاثاء, فيما أقرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في وقت سابق بوجود خلافات "تكتيكية" بشأن الصيغة النهائية للقرار.

يذكر أن الولايات المتحدة تدعو إلى إستراتيجية ذات شقين تهدف إلى عرض حوافز اقتصادية وغيرها على إيران مقابل وقفها تخصيب اليورانيوم، أو التعرض لمجموعة ثالثة من العقوبات. وأعلنت رايس أيضا أن هذه الإستراتيجية ذات الشقين لا تزال قائمة.

محطة بوشهر
على صعيد آخر أعلنت شركة "أتوم ستروي إكسبورت" الروسية التي تبني محطة بوشهر النووية في إيران أن المحطة "لن تبدأ العمل قبل نهاية 2008".

وقال سيرغي شماتكو رئيس جهاز الصادرات النووية في روسيا الذي يزور الصين حاليا إن محطة بو شهر "لن تكون جاهزة للتشغيل قبل أواخر العام 2008 على أقل تقدير". وأعلن أن الموعد المحدد سيعلن في وقت لاحق.

كما قالت المتحدثة باسم الشركة الروسية إنه لا يمكن التنبؤ على وجه الدقة بموعد تشغيل المفاعل, وعللت ذلك بما أسمته الظروف الراهنة.

وكانت روسيا قد بدأت الأحد الماضي توصيل الوقود اللازم لتشغيل المحطة, فيما عبر الرئيس الأميركي جورج بوش عن رضاه لهذا الإجراء, واعتبر أنه يمنع طهران من الحصول على الوقود بإمكاناتها الخاصة.

وتقول روسيا إن بناء مفاعل بوشهر يتم وفقا لمعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المصدر : وكالات