شبه جزيرة جافنا شهدت مواجهات متزايدة بين جيش سريلانكا والتاميل (الفرنسية)
تصاعدت حدة المواجهات بين القوات الحكومية في سريلانكا ومتمردي نمور التاميل, وسط تأكيدات رسمية في كولومبو بمقتل 52 من التاميل وإصابة 25 آخرين في الساعات القليلة الماضية.

كما قالت مصادر عسكرية حكومية أخرى إن المواجهات أسفرت عن 24 قتيلا فقط في صفوف التاميل وثلاثة جنود من الجيش السريلانكي.

وأصيب تسعة من القوات الحكومية في تبادل إطلاق النار الذي استخدمت فيه أنواع مختلفة من الأسلحة في منطقة منار بشمال البلاد.

ولم يعلق متمردو التاميل على الفور على ما أعلنته القوات الحكومية, فيما لم تؤكد مصادر مستقلة الأنباء عن حجم الخسائر من الجانبين جراء المعارك المتصاعدة.

إجراءات مشددة
في هذه الأثناء فرضت السلطات السريلانكية إجراءات أمن مشددة حول المواقع الحيوية خشية وقوع أعمال عنف أو تفجيرات. ونشرت القوات الحكومية نحو 65 ألف جندي في العاصمة, ما تسبب باختناقات مرورية.

وفي هذا الصدد اعتقلت سلطات الأمن مئات من أنصار التاميل, طبقا لما أعلنه الجناحة السياسي للمتمردين. وفرضت السلطات أيضا قيودا إضافية على حركة السفر والتنقل من وإلى المناطق الخاضعة لسيطرة التاميل. وقال متحدث باسم الجيش إن الإجراء يهدف لمنع عناصر التمرد من التسلل إلى المناطق الجنوبية.

كانت القوات الحكومية قد أعلنت قبل خمسة أشهر أنها نجحت في السيطرة على عدة مواقع للتاميل بشرق البلاد, إلا أنها قالت إن بعض الجيوب المسلحة "لم يتم تطيهرها".

يشار إلى أن التاميل يقاتلون منذ العام 1983 لإقامة دولة خاصة بهم في الشمال والشرق من سريلانكا حيث يتهمون الحكومات المتعاقبة بالتمييز ضدهم لصالح الأغلبية السنهالية.

المصدر : وكالات