بوتو حذرت من تزوير الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

عقدت رئيسة وزراء باكستان السابقة بينظير بوتو اجتماعا مع قيادات حزب الشعب في مدينة بيشاور التي توصف بأنها معقل المتشددين, وذلك في اليوم الثاني من حملتها السياسية قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في الثامن من الشهر المقبل.

وقال المتحدث باسم الحزب فرحات الله بابار إن بوتو ناقشت مع قيادات الحزب الاضطرابات على الحدود وفي مدينة بيشاور حيث يتركز أنصار حركة طالبان.

وفي بداية حملتها الانتخابية أمس دعت بوتو قبائل البشتون في بيشاور إلى تأييدها والتصويت لصالح حزبها, معربة عن ثقتها في أن حزب الشعب الذي تتزعمه "سوف يكتسح الانتخابات". كما وعدت بوتو بأن حزب الشعب سيوفر الأمن والوظائف ويحقق التنمية في بيشاور.

وقالت في كلمة أمام حشد يضم حوالي ألفين من نشطاء الحزب في بيشاور عاصمة الإقليم الحدودي الشمالي الغربي المتاخم لباكستان "أناشدكم ألا تسقطوا في شراك من يؤمنون بالعنف، ارفضوا من يريدون تشكيل حكومة تحت تهديد السلاح".

كانت بوتو قد عادت إلى باكستان الشهر الماضي بعد ثماني سنوات في المنفى حيث يتوقع أن تواجه عبر حزب الشعب حلفاء في الانتخابات المقبلة.

وفي الوقت نفسه ينظر إلى بوتو التي تلقت تعليمها في أوكسفورد وهارفارد في الغرب على أنها شريك محتمل لمشرف الذي يعد حليفا أميركيا مهما في قتال القاعدة, إلا أن احتمالات التوصل لاتفاق على تقاسم السلطة تضاءلت بعد أن فرض الرئيس برويز مشرف الطوارئ في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

شريف يسعى لإقناع بوتو بمقاطعة الانتخابات (الفرنسية)
وقد تنحى مشرف عن قيادة الجيش قبل أيام وتعهد برفع حالة الطوارئ يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

ومن المقرر أن تلتقي بوتو غدا الاثنين مع رئيس الوزراء الأسبق وزعيم حزب الرابطة الإسلامية نواز شريف الذي أعلن مقاطعته للانتخابات.

وقد أبقت بوتو من جانبها على خيار المقاطعة قائلة إن "أعداء الشعب يحاولون تزوير الانتخابات". كما تركت في الوقت نفسه الباب مفتوحا بشأن الانضمام إلى نواز شريف.

على صعيد آخر رفضت اللجنة المشرفة على الانتخابات ترشيح شاهباز شريف شقيق رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف بسبب ما أعلن عن تورطه في جرائم فساد مصرفي وعمليات قتل قي الثمانينيات. وقد وصف شاهباز شريف القرار بأنه مدفوع سياسيا.

المصدر : وكالات