الحرب في بوروندي تسببت في نزوح مئات الأشخاص (الفرنسية-أرشيف)
طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحكومة البوروندية ومتمردي قوات التحرير الوطنية باستئناف مفاوضات وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ 14 عاما.

وقال كي مون في بيان إن ثمة حاجة ملحة للاستئناف والبدء في تطبيق وقف إطلاق نار شامل في إطار سياسي عام يستجيب لهواجس الحكومة وقوات التحرير الوطنية.

وأضاف "أدعو الحكومة وقوات التحرير الوطنية إلى تلبية آمال جميع البورونديين واغتنام هذه الفرصة للتعهد بحسن نية بتسوية جميع المواضيع التي عرقلت حتى الآن حصول أي تقدم".

وتواجه بوروندي صعوبة في الخروج من حرب أهلية بدأت في 1993 وأسفرت عن مقتل 300 ألف شخص. ووقع اتفاق لوقف إطلاق النار في سبتمبر/أيلول 2006 بين قوات التحرير الوطنية والحكومة، لكن تطبيقه ما زال يراوح مكانه. وانسحبت قوات التحرير الوطنية من المفاوضات في يوليو/تموز 2007.

يحدث ذلك فيما تجتاز البلاد أزمة سياسية ودستورية خطيرة، إذ خسر رئيس الجمهورية بيار نكورونزيزيا الأكثرية في الجمعية الوطنية منذ شباط/فبراير 2007.

المصدر : الفرنسية