مقتل ثمانية باشتباكات بين الجيش الفلبيني وأبو سياف
آخر تحديث: 2007/12/19 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/19 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/10 هـ

مقتل ثمانية باشتباكات بين الجيش الفلبيني وأبو سياف

عنصر بجماعة أبو سياف بعد عرضه على المحكمة في الفلبين (رويترز- أرشيف) 

أعلن الجيش الفلبيني أنه قتل ستة من عناصر جماعة أبو سياف فيما فقد جنديين من بحريته باشتباكات اندلعت أمس في جزيرة باسيلان جنوب البلاد، وذلك في أعقاب هجوم على مروحية إمداد أميركية.

وقال الجنرال جوانكو سبان بالبحرية الفلبينية إن قواته قتلت أربعة "متمردين" باشتباكات في بلدة أونجكايا بوكان والقرى المحيطة بها، مشيرا إلى أن اشتباكات أخرى أدت لمصرع اثنين آخرين من "المتمردين".

وأفاد المسؤول العسكري أن مسلحي أبو سياف بادروا بالهجوم على دورية للبحرية التي ردت على إطلاق النار مما أدى إلى جرح خمسة جنود وسبعة من المسلحين.

كما أوضح أن هذه الهجمات جاءت بعد أن شنت القوات الحكومية حملة بحث عن "متمردين" هاجموا مروحية أميركية كانت تزود القوات الأميركية الموجودة بالمنطقة لمساعدة الفلبينية على ملاحقة جماعة أبو سياف مما أدى لجرح جندي أميركي.

وزعم المسؤول أن مقاتلين من جبهة تحرير مورو الإسلامية التي تخوض حوارا مع الحكومة حول مستقبل الجنوب، اشتركوا في الهجمات.

ولكن متحدثا باسم الجبهة قال إنها تتحقق من هذه الاتهامات، موضحا أن الجبهة لا تزال تحترم وقف إطلاق النار مع القوات الحكومية رغم توقف المحادثات بين الجانبين.

يُشار إلى أن أبو سياف هي أصغر جماعة مسلحة جنوب الفلبين. ويلقى باللوم عليها في مقتل مائة شخص في تفجير عبارة قرب مانيلا عام 2004 بأسوأ هجوم في الفلبين.

ويقول مسؤولون إن أعداد تلك الجماعة قد انخفضت إلى نحو ثلاثمائة مسلح مقابل ألف شخص عام 2001، رغم أن الجماعة لا تزال تشكل تهديدا محتملا في شن هجمات ضد القوات الحكومية.

وكان زعيم المجموعة جنجلاني قد لقي مصرعه في سبتمبر/أيلول الماضي بمعركة على جزيرة جولو الجنوبية، في حين قتل خلفه المفترض المدعو أبو سليمان باشتباك منفصل في وقت سابق هذا العام.

المصدر : وكالات