مرشح المعارضة يفوز برئاسة كوريا الجنوبية بفارق قياسي
آخر تحديث: 2007/12/19 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/19 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/9 هـ

مرشح المعارضة يفوز برئاسة كوريا الجنوبية بفارق قياسي

ميونغ باك يريد ربط ممساعدة كوريا الشمالية بتقدم تفكيك نوويها العسكري (الفرنسية)

فاز مرشح المعارضة بكوريا الجنوبية المحافظ لي ميونغ باك (66 عاما) بانتخابات الرئاسة حاصدا نحو 47% من الأصوات حسب اللجنة الانتخابية, لينهي بذلك عقدا من حكم الليبراليين الذين حل مرشحهم تشونغ دونغ يونغ ثانيا بنحو 27% يتبعه ثالثا المستقل لي تشانغ بنحو 13%.
 
وأعلن ميونغ باك نفسه فائزا وأقر دونغ يونغ بهزيمته في اقتراع صوت فيه 37 مليونا، وكانت الكلمة الرئيسة فيه الاقتصاد الذي كان إنقاذه حسب ري كيو تاك رئيس الكتلة البرلمانية لـ "الحزب الوطني الكبير" حزب المرشح المحافظ سببَ تصويت الناخبين للمرشح المحافظ, ليغيروا بذلك الحكومة لأول مرة خلال عشر سنوات.
 
ولم يسبق لمرشح كوري جنوبي حسم الاقتراع الرئاسي بفارق الأصوات هذا منذ بدأت الانتخابات الديمقراطية بكوريا الجنوبية قبل عقدين, وإن كانت نسبة المشاركة بين الأكثر تدنيا ولم تسجل إلا 60%.
 
رئيس تحت التحقيق
غير أن ميونغ باك قد يسجل سابقة أخرى أيضا, فقد يدخل قصر الرئاسة وهو يخضع للتحقيق, بعد تصويت البرلمان على تعيين محقق جديد بقضية شركة يشتبه في تلاعبها بملايين الدولارات من أموال المستثمرين. وإن كان مستبعدا اكتمال التحقيق قبل تنصيبه بعد عشرة أسابيع تقريبا, يكون حينها محصنا لأنه رئيس يؤدي مهامه. 
 
وعرف عن ميونغ باك -عمدة سول سابقا- قربه من دوائر المال والأعمال, هو الذي كان سابقا رئيس وحدة البناء في مجموعة هيونداي.
 
ووقع تركيز ميونغ باك على الاقتصاد موقعا حسنا من قلوب الناخبين, في بلد سجل نموا قويا هذا العام بـ5% لكنه يعرف بطالة حادة بأوساط الشباب وفروقا متزايدة بالدخل وأسعارا آخذة بالارتفاع.
المصدر : وكالات