64 دولة لا تزال تعتمد عقوبة الإعدام (الفرنسية-أرشيف)

صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء على قرار يدعو إلى تجميد تنفيذ أحكام الإعدام تمهيدا لإلغاء هذه العقوبة إلغاء تاما.  
 
وصوتت الصين والولايات المتحدة واليابان وسنغافورة والكثير من الدول الإسلامية وبعض الدول النامية ضد مشروع القرار.
 
واعتمد هذا القرار غير الملزم الذي اقترحته إيطاليا ورعته 87 دولة، بموافقة 104 أعضاء بالجمعية العامة ومعارضة 54 آخرين وامتناع 29 عن التصويت.
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي رحب بالقرار في بيان صادر عن جهازه الإعلامي إن "عملية التصويت هي خطوة شجاعة للمجتمع الدولي".
 
وأضاف بان أنه سعيد خصوصا للدعم الذي حظيت به هذه المبادرة في مناطق مختلفة كثيرا من العالم "هذا دليل آخر على وجود ميل نحو إلغاء عقوبة الإعدام".
 
وينص القرار على أن تطبيق تلك العقوبة "يمس الكرامة الإنسانية" وأنه "لا أدلة دامغة" بأن عقوبة الإعدام لها تأثير رادع، وأن أي خطأ قضائي في تطبيقها "لا يمكن العودة عنه وإصلاحه".
 
ويدعو القرار كل الدول الأعضاء التي تعتمد الإعدام عقوبة إلى "تجميد تنفيذ كل الأحكام تمهيدا لإلغاء عقوبة الإعدام" كما يحث كذلك هذه الدول إلى "الحد تدريجا من تنفيذ العقوبة وخفض عدد الجرائم" التي يواجه بموجبها الأفراد الإعدام.
 
وألغت 133 دولة الإعدام بموجب قانون ومن خلال الممارسة في حين أن 64 دولة أو منطقة لا تزال تعتمد هذه العقوبة وتنفذها، مع أن الدول التي تنفذ أحكام الإعدام بوتيرة سنوية أقل بكثير من هذا الرقم، حسب منظمة العفو الدولية.
 
انخفاض بأميركا
"
انخفضت عقوبة الإعدام بأميركا السنوات القليلة الماضية بسبب مخاوف من الإدانات الخاطئة والتحيز العنصري وتنفيذ الإعدام بالحقن بمواد سامة، لكن استطلاعات الرأي تظهر أن أغلبية معقولة ما زالت تؤيد تلك العقوبة
"
في سياق متصل، قال تقرير نشر الثلاثاء إن الإعدام بالولايات المتحدة سجل أدنى مستوياته في 13 عاما العام الحالي حيث توقفت الولايات عن تنفيذ العقوبة أثناء نظر المحكمة العليا في طعن قانوني.
 
وأوضح التقرير السنوي الصادر عن مركز المعلومات حول تلك العقوبة أن "عمليات تنفيذ أحكام الإعدام الـ42 عام 2007 تشكل المستوى الأدنى منذ 1994 حيث نفذ الحكم" ضد 31  شخصا، مضيفا أن هذا يشكل تدنيا يناهز 60% مقارنة بالعام 1999 التي نفذ فيها 98 حكما.
 
وانخفضت عقوبة الإعدام بأميركا السنوات القليلة الماضية بسبب مخاوف من الإدانات الخاطئة والتحيز العنصري وتنفيذ الإعدام بالحقن بمواد سامة، لكن استطلاعات الرأي تظهر أن أغلبية معقولة ما زالت تؤيد تلك العقوبة.
 
وتطبق 36 ولاية أميركية الإعدام لكنه أكثر شيوعا في تكساس عن أي مكان آخر بالدولة. وأعدم 405 مدانين في تكساس بين 1099 حكم عليهم بالإعدام منذ إعادة العمل بالعقوبة عام 1976.
 
وأصبحت نيوجيرسي الأسبوع الماضي أول ولاية منذ ستينيات القرن الماضي يلغي مجلسها التشريعي عقوبة الإعدام.

المصدر : وكالات