تعليمات أمنية بأحد المطارات الأميركية (رويترز-أرشيف)
يخضع المسافرون الجويون إلى أميركا وفي رحلاتها الداخلية إلى الكثير من الفحص والتدقيق والمراقبة، وأضيف أخيرا التدقيق من قبل خبراء نفسيين من أجل رصد أي تصرف مشبوه بالمطارات الأميركية بما فيها مطار شيكاغو أوهاري الدولي.
 
وذكرت صحيفة شيكاغو تريبيون أن برنامج "سبوت" الفدرالي - فحص المسافرين بواسطة تقنية المراقبة- يهدف لرصد النيات العدائية للإرهابيين المحتملين من خلال مراقبة الأشخاص، وعلامات الضغط والخوف والإحباط التي قد تظهر عليهم.
 
وأضافت الصحيفة أن زهاء ستمائة عميل خاص يعملون على تطبيق برنامج سبوت بمختلف المطارات الأميركية.
 
وقال مدير دائرة النقل الأميركي للصحيفة كيب هاولي "مهاجمة المطارات تبقى من أولويات تنظيم القاعدة, لذا لن ندعهم يأتون إلى مطار أوهاري أو أي مطار آخر لتحقيق هدفهم أو للعودة لاحقاً مع قنبلة حية من دون أن يكون بإمكاننا إرسال إشارة لهم تبلغهم أنه ليس من الآمن بالنسبة إليهم أن يأتوا إلى هنا إذا كانوا إرهابيين".
 
ويقول المنتقدون إن هذا البرنامج لن يكون فاعلاً وينتهك الحقوق الدستورية، وقد يستخدم لغايات عنصرية أو جنسية أو للتمييز الديني.

المصدر : يو بي آي