مناطق غربي أفغانستان شهدت هجمات متعددة تبنتها طالبان (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مسؤول أفغاني أن قوات طالبان قتلت 15 حارساً أفغانياً يعملون لدى شركة أمن أميركية خاصة وذلك في كمين نصبوه لهم على الطريق السريع غرب أفغانستان.
 
وقال محيي الدين بلوش حاكم ولاية فرح إن طالبان نفذت كميناً قرب بلدة بالا بولوك في إقليم فرح غرب أفغانستان مما أدى إلى وفاة خمسة عشر حارساً أفغانياً من الشركة الأميركية للحماية والتحقيقات التي تؤمّن الحماية لمنظمات غير حكومية ومنظمات دولية وقوات أجنبية.
 
وأضاف بلوش أن تسعة حراس آخرين أصيبوا كذلك في الهجوم بينما لا يزال عدد آخر مفقوداً بعد الكمين الذي نصبه مقاتلو طالبان على الطريق السريع الذي يربط مدينة قندهار الجنوبية بمدينة هيرات الغربية، مشيرا إلى أن ستة من مقاتلي طالبان قتلوا في الهجوم.
 
وقال قائد شرطة المرور في المنطقة العقيد سيد خان لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحراس كانوا يرافقون قافلة مدنية للمؤن متجهة إلى قاعدة عسكرية للقوات الغربية عند تعرضهم للهجوم.
 
وأعلنت طالبان تبنيها للهجوم وقالت إنها خطفت 12 من حراس الأمن، وأقرت بمقتل اثنين فقط من عناصرها بهذا الهجوم.
 
وتقع ولاية فرح بجوار ولاية هلمند جنوب أفغانستان وتعد أكبر معاقل حركة طالبان حيث شهدت نموا متصاعداً للعمليات العسكرية خلال العام الماضي، كما استطاع مقاتلو طالبان السيطرة مؤقتاً على عدد من المقاطعات في الأشهر السابقة.
 
من جهة أخرى تقوم قوات التحالف الدولية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان بمراجعة خططها على نطاق واسع، في ظل تزايد أعمال العنف التي بلغت مؤخرا أعلى مستوياتها منذ الغزو الأميركي للبلاد عام 2001 حيث ارتفعت نسبة العنف بمقدار 25% عما كانت عليه العام الماضي.
 
ويقول مسؤولون أميركيون إن المراجعة تشمل كافة مجالات ومهمات القوات الأميركية وباقي قوات حلف الشمال الأطلسي (الناتو) بما فيها مكافحة المسلحين وتهريب المخدرات.

المصدر : وكالات