تركيا تعتبر عملياتها ضد الكردستاني خدمةً للعراق ضد الإرهاب
آخر تحديث: 2007/12/18 الساعة 19:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/18 الساعة 19:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/9 هـ

تركيا تعتبر عملياتها ضد الكردستاني خدمةً للعراق ضد الإرهاب

مروحية تقصف مواقع لحزب العمال من الجانب التركي لجبال كودي نهاية أكتوبر     (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس التركي عبد الله غل إن العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني هي لإنقاذ العراق من "مشاكل الإرهاب", في وقت أشارت فيه مصادر عديدة إلى توغل نحو 300 جندي تركي فجر الثلاثاء في شمال العراق.
 
ولم يشأ غل الذي كان يتحدث في منطقة كونيا في وسط تركيا الرد على سؤال حول صحة ما تردد عن التوغل, لكنه قال إن الجيش يقوم بـ"ما يجب" لمحاربة ما أسماه إرهاب حزب العمال.
 
وتحدث أكثر من مصدر في إقليم كردستان العراق بينهم الناطق باسم إدارة الإقليم وقائد قوة البشمركة عن توغل, قال حزب العمال إنه وقع في منطقة خاواكورت على حدود البلدين.
 
اشتباك محدود
وحسب مصدر عسكري تركي لم يشأ ذكر هويته وقع "اشتباك محدود" بين الجنود الأتراك, و"الانفصاليين".
 
ورجحت صحيفة "حريات" التركية واسعة الانتشار أن يكون الجنود من القوات الخاصة يقطعون الطريق على مسلحين من حزب العمال, هربوا من مواقع قصفها الطيران التركي أول أمس, ودمرت حسب شهود مدارس وجسور على سفوح جبال قنديل, وشرد نحو 1600 ساكن حسب مفوضية اللاجئين بالأمم المتحدة.
 
البارزاني دعا واشنطن إلى احترام التزاماتها بحماية سيادة العراق (الجزيرة-أرشيف)
ووصف رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني القصف التركي بأنه "جريمة وحشية ضد شعب كردستان", وحذر تركيا من مغبة عمل عسكري, ودعا واشنطن إلى احترام التزاماتها بحماية سيادة العراق.
 
وأدان البرلمان العراقي القصف "بشدة" واحتجت الحكومة العراقية رسميا لدى أنقرة, وطلبت أن تنسق معها عملياتها مستقبلا.

عدو مشترك
وقالت واشنطن إنها أُبلِغت بالعمليات وهي "تواصل مساعدة تركيا بـ"المعلومات التي ستعينها على مجابهة التمرد", الذي وصفته بأنه "عدو مشترك".

ولم تشأ تأكيد أو نفي تقديم مساعدة للجيش التركي ضد حزب العمال, لكنها دعته إلى أن ينفذ عملياته "بشكل مناسب, بحيث لا تستهدف إلا مواقع حزب العمال الكردستاني, وتتجنب المدنيين".
 
وحذر حزب العمال بغداد وواشنطن من التعاون مع أنقرة لأن "الشعب الكردي لديه قدرة على إفساد التوازنات في الشرق الأوسط والإضرار بمصالح القوى الغربية".
 
وحشدت تركيا مائة ألف جندي على حدودها مع العراق لملاحقة حزب العمال, ورغم ترخيص من البرلمان, امتنعت عن عمل عسكري واسع, واستجابت لدعوات أميركية وعراقية.
 
ويسعى حزب العمال إلى إنشاء وطن قومي للأكراد في جنوب شرق تركيا, وهو يخوض صراعا مسلحا ضد الحكومة التركية منذ 1984 أوقع نحو 37 ألف قتيل من الطرفين.
المصدر : وكالات