شكت المعارضة من وجود تزوير وانتهاكات منذ انطلاق الحملة الانتخابية (الفرنسية)

أظهرت النتائج الرسمية الأولية للانتخابات البرلمانية التي جرت في قرغيزستان حصول حزب يدعمه الرئيس كرمان بك باكاييف على نحو 47% من الأصوات، فيما شكت أحزاب المعارضة من وجود تزوير.

وأعلنت اللجنة الانتخابية في قرغيزستان أن حزب "أك جول" الموالي للرئاسة حصل في الانتخابات التي جرت الأحد على نحو نصف أصوات الناخبين، وذلك في حصيلة أولية بعد فرز 70% من الأصوات.

وأفادت اللجنة المركزية للانتخابات في موقعها على الإنترنت بأن الحزب الآخر الوحيد الذي تمكن من اجتياز حد الـ5% اللازم لدخول البرلمان هو حزب (أتا ميكين) المعارض بحصوله على 9.7%، وحل بعده الحزب الاشتراكي الديمقراطي مع 7.4% في حين لم يتجاوز أي حزب من الأحزاب التسعة الباقية عتبة الـ3%.

وأوضحت اللجنة الانتخابية أنه من المبكر جدا توقع كيفية توزع نسب النواب الـ90 وما إذا كانت المعارضة ستحصل على مقاعد في البرلمان بسبب القانون الانتخابي الجديد.

من جهة أخرى اتهمت أحزاب المعارضة الرئيس باكاييف بالتراجع عن وعوده الانتخابية بشأن تحقيق مزيد من الديمقراطية والاستقرار. وقال عمربيك تيكيباييف رئيس حزب آتا ميكين المعارض إن "الحملة الانتخابية تميزت من بدايتها بانتهاكات كبيرة".

وأفاد ناخبون بأنهم صوتوا لحزب "أك جول" لأنهم يرون فيه ضمانة للاستقرار الذي يجيء بعد سنوات من الاضطراب السياسي واحتجاجات الشوارع.

يشار إلى أنه وحسب النتائج الأولية يسمح الفوز المتوقع لحزب "أك جول" بالسيطرة على الهيئة التشريعية في بلد يحوي أراضيه قواعد عسكرية أجنبية ويعتبر الأكثر ليبرالية نسبيا وسط بلدان آسيا الوسطى.

يذكر أنه من أجل الدخول إلى البرلمان يجب أن يحصل أي حزب على 5% من أصوات الناخبين و13500 صوت في كل من المناطق التسع، وهذا ما يمثل حسب المناطق أكثر من 10% من الناخبين. وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 3.71%.

وكانت الأوضاع في البلد السوفياتي السابق قد اضطربت منذ تولي باكاييف مقاليد الحكم عام 2005 عندما أشعلت انتخابات متنازع عليها موجة احتجاجات طالبت بإقالة الزعيم المخضرم عسكر أكاييف.

المصدر : وكالات