مشرف وعد بإجراء انتخابات نزيهة بعد رفعه حالة الطوارئ (الفرنسية-أرشيف)

ناشدت واشنطن الرئيس الباكستاني برويز مشرف بذل "جهود ضخمة جدا" لتأمين حملة انتخابية تمهيدا للانتخابات التي ستجري في يناير/ كانون الثاني من العام المقبل، مشيدة في الوقت نفسه برفع حالة الطوارئ.
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمس "الآن وقد رفعت حال الطوارئ، من المهم جدا أن تبذل جهود ضخمة جدا لتأمين حسن سير الحملة الانتخابية في جو يتيح إجراء انتخابات حرة ونزيهة".
 
وأضافت وهي في طريقها لحضور مؤتمر للمانحين لأجل الفلسطينيين في باريس أن ذلك "يعني أنه لا بد أن تتمكن المعارضة من التجمع وحشد قواها ولا بد أن تتاح لها حرية الوصول للصحف" معتبرة "أن هذا هو الاختبار التالي لباكستان ولكن رفع حالة الطوارئ شيء طيب".
 
وأعاد مشرف الذي وعد بإجراء انتخابات نزيهة العمل بالدستور يوم السبت بعد حالة الطوارئ التي استمرت أكثر من شهر -منذ الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني- قام خلالها بعزل قضاة وسجن محامين واعتقل آلاف الناشطين.
 
وأوضحت رايس "في حال بذلت جهود حقيقية" في هذا الاتجاه فإن الانتخابات "يمكن أن تعطي دفعا لباكستان في مجال التقدم على طريق الديمقراطية"، محذرة من أن الانتخابات التشريعية والمناطقية التي ستجري في الثامن من يناير/ كانون الثاني القادم "ستكون مدار مراقبة حثيثة" في العالم.
 

يذكر أن الرئيس مشرف -الذي أطاح بحكومة نواز شريف خليفة بينظير بوتو بانقلاب أبيض عام 1999- كان قد أصدر مرسوما يحظر على رؤساء الوزراء الذين قضوا ولايتين في الحكم خوض الانتخابات للحصول على ولاية ثالثة وذلك للحيلولة دون عودتهما إلى السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات