طهران تؤكد تسلمها وقودا نوويا روسيا وتتمسك بالتخصيب
آخر تحديث: 2007/12/17 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/17 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/8 هـ

طهران تؤكد تسلمها وقودا نوويا روسيا وتتمسك بالتخصيب

طهران قالت إن موعد استكمال محطة بوشهر من قبل موسكو لم يحدد بعد (الفرنسية)

أكدت طهران رسميا تسلمها لأول دفعة من الوقود النووي من موسكو, مجددة تأكيدها أنها لن توقف عمليات تخصيب اليورانيوم تحت أي ظرف.
 
وقال رئيس وكالة الطاقة النووية الإيرانية غلام رضا أغازاده إن الوقود النووي الذي سيخصص لمحطة بوشهر جنوبي البلاد "وصل إلى إيران الاثنين, وسيتواصل تسليم الوقود وسيتم منح إيران كل شيء حسب الجدول الزمني".
 
بدوره قال مسؤول إيراني كبير إن بلاده لن توقف التخصيب حتى بعد تسليم الوقود النووي الروسي.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عمن وصفته بمسؤول كبير قوله إنه "ليس هناك حديث عن وقف التخصيب، ولا شيء متعلق بتجميد التخصيب". وأوضح أن تسليم الوقود "لا يأتي ضمن إطار قرارات الأمم المتحدة أو في إطار المحادثات".
 
 أغازاده قال إن بلاده ستحصل على كل شيء نووي حسب الجدول الزمني (رويترز-أرشيف)
تأكيدات موسكو
وكان المسؤول الإيراني يرد على بيان لوزارة الخارجية الروسية قالت فيه إن تسلم طهران لشحنات الوقود النووي سيشجعها على إيقاف عمليات التخصيب.وأضافت أنها تلقت ضمانات مكتوبة من السلطات الإيرانية بعدم استخدام الوقود في مواقع أخرى ولأغراض غير سلمية.
 
وفي نفس البيان, أكدت موسكو أن دفعات الوقود النووي تجري تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية, مشيرة إلى أنه "ستتم إعادة الوقود بعد استخدامه في بوشهر إلى روسيا لإعادة معالجته وتخزينه" ضمانا لعدم ذهابه إلى جهات أخرى.
 
وجاءت تلك التصريحات والمواقف بعد إعلان شركة "أتوم ستروي إكسبورت" الروسية المملوكة للدولة أنها استكملت المرحلة الأولى من تسليم الوقود في 16 ديسمبر/ كانون الأول 2007.
 
وأضافت في بيان أنها "سلمت حاويات الوقود التي وضع عليها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية أختامهم إلى الموقع ووضعت في مخازن خاصة".
 
وكانت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية نقلت عن مسؤول كبير قوله إن بلاده تحتاج إلى 82 طنا من الوقود النووي لتشغيله في بوشهر.
 
استكمال بوشهر
وكانت طهران أعلنت أمس أنه لم يحدد موعد بعد لقيام موسكو باستكمال محطة بوشهر النووية.
 
وفي تعليقه على المحادثات التي جرت الخميس الماضي بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني منوشهر متكي, قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني إنها كانت "شاملة ونعتقد أن الروس جادون بشأن إكمال المحطة". ونفى تحديد موعد لذلك.
 
وكانت الشركة الروسية التي تعكف على بناء المحطة, قالت إن محادثات موسكو حلت الخلافات وتوصلت لجدول زمني لإنهاء المشروع, دون أن تحدد موعدا محددا للانتهاء منه.
 
وأرجأت موسكو موعد استكمال المشروع أكثر من مرة, بحجة تأخر طهران في دفع التكاليف, فيما قالت السلطات الإيرانية إنها تسدد أقساط المشروع في موعدها.
المصدر : وكالات