العدل الأميركية تطلب وقتا للتحقيق بشأن إتلاف الأشرطة
آخر تحديث: 2007/12/16 الساعة 10:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/16 الساعة 10:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/7 هـ

العدل الأميركية تطلب وقتا للتحقيق بشأن إتلاف الأشرطة

الكونغرس يتهم موكاسي بمحاولة عرقلة تحقيقات قضية الشرائط (رويترز-أرشيف)
كشفت وزارة العدل الأميركية أنها في حاجة لمزيد من الوقت والحرية للتحقيق بشأن عملية تدمير وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) شرائط مصورة عن أساليب استجواب قاسية لمعتقلين مشتبه في أن لهم علاقة بما يسمى الإرهاب.
 
وطلبت بهذا الإطار من قاضي التحقيق الفدرالي عدم الشروع بإجراء تحقيقاته الخاصة بشأن هذه القضية، وأشارت الوزارة إلى أن طلب معلومات بخصوصها "من شأنه تعقيد الجهود لبلوغ فهم كامل للمسألة".
 
ويأتي هذا الموقف بعد رفض وزير العدل مايكل موكاسي أمس طلبا من الكونغرس للحصول على معلومات بشأن تحقيق تجريه وزارته بهذه القضية.
 
وفي تبرير رفضه إعطاء معلومات عن آخر ما توصل إليه المحققون الاتحاديون، قال موكاسي إن الوزارة لديها سياسة قائمة منذ فترة طويلة بعدم تقديم معلومات غير علنية بشأن أمور معلقة.
 
وكان الكونغرس الذي يتزعمه الديمقراطيون بدأ تحقيقات خاصة به في عملية الكشف التي جرت الأسبوع الماضي عن تدمير وكالة المخابرات بعض الشرائط المصورة عام 2005، مع اتهام منتقدين باحتمال وجود عملية تستر لتعذيب غير قانوني.
 
وتتهم لجنة الاستخبارات بمجلس النواب موكاسي الذي تولى منصبه في نوفمبر/ تشرين الثاني بمحاولة عرقلة تحقيقاتها.
 
وبدوره تعرض البيت الأبيض لانتقادات مكثفة حول وسائله بالحرب "الإرهاب" غير أنه نفى مرارا لجوء أجهزة الاستخبارات إلى التعذيب, لكنه رفض كشف طرق التحقيق التي تتبعها.
المصدر : أسوشيتد برس