تركيا حشدت مئة ألف من الجنود على حدودها مع العراق (رويترز-أرشيف)

أعلنت تركيا نجاح عملية القصف الجوي التي قامت بها طائرات حربية تركية فجر الأحد على أهداف كردية شمال العراق وخلفت حسب مصادر كردية مقتل امرأة وجرح خمسة آخرين.
 
وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في كلمة متلفزة "يسعدني التمكن من القول إن تقييمنا الأولي للعملية التي نفذت ليلا يقول إنها كانت ناجحة".
 
وجدد أردوغان التأكيد على أن أنقرة مستعدة لاستخدام الوسائل الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية لدحر المقاتلين الأكراد، موضحا "أن هذا الكفاح سيستمر بحزم في البلاد وخارجها".
 
وكانت هيئة أركان الجيش التركي أوضحت في بيان أن هذه الغارات استهدفت "مناطق الزاب وهاكورك وأفاشين وجبل قنديل" حيث يتخذ عناصر حزب العمال الكردستاني مواقع لهم.
 
وخلفت هذه الغارات حسب مصادر كردية مقتل امرأة وجرح خمسة آخرين بينهم ثلاث نساء.
 
وفي سياق متصل أكد جميل تشيتشك نائب رئيس الوزراء التركي أن الجيش التركي سيواصل ضرباته المقاتلين الأكراد شمالي العراق.
 
وقال تشيتشك في حديث لوكالة أنباء الأناضول "هذه العمليات ستتواصل إذا استلزم الأمر" داعيا المسلحين الأكراد إلى التخلي عن العنف.
 
من جانبه أكد وزير الخارجية علي باباجان في تصريح صحفي أن عمليات القصف التي قام بها الجيش ضد أهداف كردية مناطق لا يوجد بها مدنيون.
 
تعبئة عسكرية
ووجهت تركيا مؤخرا تهديدات قوية بشن هجمات على ما تصفه بقواعد حزب العمال الكردستاني الخلفية شمالي العراق، وحشدت بهذا الخصوص نحو مئة ألف جندي قرب حدودها الجبلية مع شمالي العراق.
 
يشار إلى أن الحكومة التركية أعلنت وفي أكثر من مناسبة عن وجود ثلاثة آلاف متمرد من حزب العمال يتمركزون شمالي العراق، ويشنون هجمات قاتلة داخل البلاد.
 
وتتهم أنقرة العمال الكردستاني بالمسؤولية عن مقتل أكثر من ثلاثين ألف شخص منذ تبني الحزب الصراع المسلح وسيلة لإقامة وطن كردي جنوبي شرقي تركيا عام 1984.

المصدر : وكالات