متمردو دلتا النيجر يلجؤون إلى عمليات الخطف لتحقيق مطالبهم (الفرنسية-أرشيف)

أمر قائد بارز للمتمردين في دلتا النيجرالمنتجة للنفط في نيجيريا بوقف محادثات السلام مع الحكومة النيجيرية بسبب توغل للجيش واعتقال قائد آخر من حركة التمرد.
 
وفي بيان أرسل للصحفيين عبر البريد الإلكتروني اليوم السبت قال قائد للتمرّد يدعى إيكبموبولو إن نية الحكومة لإحلال السلام في دلتا النيجر تتناقض مع تصرفات الجيش.
 
وسلّط الضوء على اعتقال هنري أوكا وهو زعيم آخر للمتمردين اعتقل بأنغولا في سبتمبر/أيلول الماضي بتهمة تهريب أسلحة، ويتهم المتمردون نيجيريا بأنها وراء اعتقاله.
 
وقال بيان إيكبموبولو إنه التقى بمقاتلين آخرين في أوبوروزا في عمق الدلتا وإنهم وافقوا على وقف المحادثات مع الحكومة وعقد اجتماعات بينهم لاتخاذ قرار بشأن الإجراء الذي سيتخذونه بعد ذلك.
 
واتهم البيان الجيش باقتحام منطقة جبارون في دلتا النيجر الشهر الماضي دون سبب وتدمير العديد من المنازل.
 
وكان إيكبموبولو أحد المتشددين الذين شاركوا في هجمات على صناعة النفط في أوائل عام 2006 التي أغلقت خمس الإنتاج النيجيري، مما ساهم في ارتفاع أسعار النفط العالمية.
 
وتعد مشاركة إيكبموبولو في المفاوضات مع الحكومة التي بدأت في مايو/أيار الماضي علامة على جدية المحادثات، لذلك ينظر إلى انسحابه منها على أنه يوجه ضربة لآمال إحلال السلام في المنطقة المنتجة للنفط بنيجيريا.
 
وتعهد الرئيس النيجيري الجديد عمر يار أدوا بالتعامل مع الأسباب الرئيسية للأزمة بخطة تنمية لدلتا النيجر مدتها 15 عاما وبالتفاوض مع المتمردين.
 
ويطالب العديد من الجماعات المسلحة في دلتا النيجر بالحصول على المزيد من عائدات النفط وإنهاء ما يعتبرونه
إهمالا لمناطقهم الفقيرة، والحصول على تعويض من شركات النفط عن أي تسرب نفطي، فضلا عن حكم ذاتي سياسي أكبر.

المصدر : رويترز