زيوغانوف دعا لاشتراكية جديدة وطالب بإعادة تأميم الصناعات العسكرية (الفرنسية)

أعلن الحزب الشيوعي الروسي ترشيح غينادي زيوغانوف لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس/آذار من عام 2008.

جاء ترشيح زيوغانوف الذي يخوض الانتخابات الرئاسية للمرة الثالثة بختام مؤتمر الحزب الشيوعي قرب موسكو, حيث حصل على تأييد 215 ممن لهم حق التصويت من بين 218 وفدا يمثلون مختلف المناطق الروسية.

وقد حصل الرجل في آخر انتخابات عام 2002 على 29% من الأصوات ليحل ثانيا بعد مرشح الكرملين آنذاك فلادمير بوتين. وكان قد هزم في مواجهة بوريس يلتسين إثر جولة ثانية من انتخابات عام 1996.

وقد ألقى زيوغانوف كلمة أمام مؤتمر الحزب الشيوعي هاجم فيها الكرملين متهما قادته بمحاولة فرض سيطرة كاملة على الساحة السياسية في البلاد, وتحدث عن عمليات تزوير قال إنها شابت الانتخابات البرلمانية الأخيرة في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

كما اتهم المرشح الشيوعي من أسماهم قياصرة روسيا الجدد بالتلاعب بالشعب, منتقدا بوتين ومنددا باختياره ديمتري ميدفيديف نائب رئيس الوزراء لخوض الانتخابات الرئاسية.

وأشاد زيوغانوف بالحقبة السوفياتية داعيا لإعادة تأميم الصناعات العسكرية ومصادر الثروة الطبيعية، كما اتهم الحكومة بإفقار العمال قائلا إن "55 مليون روسي يحصلون على أقل من مائتي دولار شهريا رغم مصادر الثروة الموجودة".

وشدد مرشح الحزب الشيوعي على أنه لا يرنو إلى الوراء, قائلا إنه يدعو إلى اشتراكية جديدة تتجنب ما أسماها أخطاء وأوهام الماضي.

وقد سجلت مئات الوفود من ممثلي الحزب الشيوعي حضورها من مختلف المناطق للمشاركة بالمؤتمر الذي رشح زيوغانوف, وحمل بعضهم صور الزعيم الراحل جوزيف ستالين.

يُذكر أن الشيوعي يمثل أكبر تكتل للمعارضة وفقا لنتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة، حيث حصل على12% مقابل 64% لحزب روسيا الموحدة بزعامة بوتين.

المصدر : وكالات