الاتحاد الأوروبي يهدد بعقوبات جديدة ضد إيران
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ

الاتحاد الأوروبي يهدد بعقوبات جديدة ضد إيران

التقرير الأميركي لم يطمئن الأوروبيين بشأن طموحات إيران النووية (الفرنسية-أرشيف)
 
تمسك زعماء الاتحاد الأوروبي الجمعة بفرض عقوبات أممية إضافية محتملة ضد إيران في حال رفضت التخلي عن أنشطتها لتخصيب اليورانيوم، وذلك رغم تقرير للمخابرات الأميركية نشر مؤخرا قال إن طهران أوقفت برنامج تسلحها النووي عام 2003.
 
ودعا زعماء الاتحاد -في بيان مشترك بختام قمة للاتحاد في بروكسل- إيران إلى تقديم "إجابات كاملة وصريحة وجديرة بالثقة" إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل الأسئلة بخصوص أنشطتها النووية.
 
وأضافوا أن المجلس الأوروبي "يجدد التأكيد على دعمه الكامل للعمل في مجلس الأمن من أجل تبني المزيد من الإجراءات" مؤكدين أنه سيتم اتخاذ قرار في الاجتماع القادم لوزراء خارجية الاتحاد المقرر عقده في 28 يناير/كانون الثاني في ضوء القرارات التي ستصدر عن مجلس الأمن.
 
وكان تقرير للمخابرات الأميركية نشر هذا الشهر أكد أن إيران أوقفت برنامجها للأسلحة النووية عام 2003 في إعلان مفاجئ يقول دبلوماسيون إنه عزز تراجع كل من روسيا والصين عن دعم فرض مجموعة ثالثة من العقوبات.
 
وفرضت العقوبات على إيران بسبب رفضها الامتثال لمطلب الأمم المتحدة بتعليق تخصيب اليورانيوم الذي يشك الغرب في أن إيران تحاول إتقانه لصنع أسلحة نووية، فيما تصر إيران على أنها ترغب فقط في الحصول على الوقود النووي لتشغيل محطات الطاقة.
 
ضمانات
براون: سندرس المزيد من العقوبات
على إيران (الفرنسية)
وفي السياق ذاته قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في بيان صحفي إن الاتحاد الأوروبي "لم يتلق ضمانات بخصوص تخصيب اليورانيوم والغرض منه في إيران".
 
وأضاف براون أنه "لا توجد أدلة على برنامج نووي مدني وبالتالي فإن تخصيب اليورانيوم الذي هو جزء من أنشطة إيران يمثل مشكلة للمجتمع الدولي.. سنكافح من أجل قرار آخر للأمم المتحدة بخصوص تلك القضايا وسندرس بالطبع المزيد من العقوبات في هذا الشأن".
 
وقالت إيران الخميس إن المحادثات التي جرت مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخرا لحل القضايا العالقة بشأن نشاطها النووي محل النزاع كانت خطوة إيجابية، حسب وكالة مهر الإيرانية للأنباء.
 
وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن طهران تتعاون لكن ليس بشكل نشط، كما صرح مدير الوكالة محمد البرادعي بأن إيران تحقق "تقدما جيدا" في الرد على الأسئلة المتعلقة بخططها.
 
وفشلت القوى الكبرى يوم الثلاثاء الماضي في الاتفاق على العناصر النهائية لقرار في الأمم المتحدة بفرض عقوبات على إيران، لكن وزارة الخارجية الأميركية قالت إنها تأمل التوصل إلى اتفاق خلال أسابيع.
المصدر : الجزيرة + وكالات