اعتراضات الفقراء تغير موقفي أميركا وأوروبا بمؤتمر المناخ
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/15 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/6 هـ

اعتراضات الفقراء تغير موقفي أميركا وأوروبا بمؤتمر المناخ

مؤتمر المناخ استطاع تجنب الفشل بعد اتفاق اللحظات الأخيرة (الفرنسية)

أطلق المجتمع الدولي السبت في بالي وسط التصفيق المفاوضات حول النظام المقبل لمكافحة الانحباس الحراري الذي يفترض أن ينجز في موعد أقصاه العام 2009.

وبعد مباحثات ماراثونية ليلية مضنية ونهاية بعد ظهر السبت بالتوقيت المحلي أخرت التوصل إلى نتيجة لعدة ساعات، اعتمد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ رسميا "خارطة طريق في بالي".

وينص الاتفاق على أن المفاوضات التي ستحدد مرحلة ما بعد بروتوكول كيوتو يجب أن تطلق "بأسرع فرصة ممكنة في موعد أقصاه أبريل/نيسان 2008".

وقد خلا النص من أي إشارة إلى الأرقام حول انبعاثات الغازات الملوثة أو ضرورة خفضها، وهو أمر كانت تعارضه الولايات المتحدة.

وقالت رئيسة الوفد الأميركي باولا دوبريانسكي إن بلادها التي تخضع لضغوط دولية كبيرة "ستمضي قدما وتنضم إلى التسوية" حول الاتفاق النهائي حول المناخ بعدما طالبت من دون جدوى الحصول على تعهدات أكبر من الدول النامية. وأوضحت أن الولايات المتحدة "ستواصل التقدم وستنضم إلى التوافق".

وكان الوفد الأميركي تعرض لسيل من الانتقادات والطلبات الملحة لتغيير موقفه من عدد كبير من الدول.

وكانت دوبريانسكي قالت قبيل ذلك "لا يمكننا أن نقبل بالصيغة المعتمدة لأنها تشكل تغيرا هاما في التوازن الذي سعى الكثير منا إلى التوصل إليه". وأضافت "التصريحات الكثيرة للكثير من الدول النامية الكبيرة التي أكدت أنها تريد الرد على الطابع الملح للتغير المناخي، غير معكوسة في اتفاقنا".

اعتراض الفقراء
وكانت الهند والصين قد اعترضتا اليوم السبت على مسودة الاتفاقية وقالتا إنه يتعين على الدول الغنية أن تأخذ بزمام المبادرة.
 
وزيرة البيئة الهولندية قالت إن الاتحاد الأوروبي أيد نص المسودة (الفرنسية)
وبعد محادثات جرت الليلة الماضية أبلغت الهند اجتماعا ضم 190 دولة أنها  تريد إدخال تعديلات على نص نهائي لتعزيز دور الدول الغنية في توفير التكنولوجيا النظيفة، والتمويل اللازم لمساعدتها في مكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض.
 
واستهدفت تلك المحادثات التوصل إلى تسوية بشأن ما إذا كانت الخطوط العريضة للمفاوضات الخاصة بتوقيع اتفاق عالمي خاص بالمناخ بنهاية عام 2009 لفترة ما بعد عام 2012 يجب أن تذكر دليلا علميا على الحاجة إلى خفض الانبعاثات.
 
خفض الانبعاثات
وتتراوح نسب الخفض المأمولة والواردة بالوثيقة بين 25 و40% بحلول عام2020، وقال مصدر قريب من الوفد الصيني "إن هذا أمر غير مقبول تماما".
 
وبعد فترة وجيزة من استئنافها صباح اليوم، علقت المحادثات في محاولة لحل الخلاف. ولكن وزيرة البيئة الهولندية جاكلين كرامر قالت إن الاتحاد الأوروبي الذي أيد نص مسودة قدمت بوقت سابق أوضح أن المطالب الهندية "غير مقبولة بالنسبة للاتحاد".

وتخلى الاتحاد الأوروبي عن مطلب أساسي بشأن الخطوط الإرشادية لاتفاقية عالمية جديدة بشأن المناخ، وقال مندوب كبير يشارك بالمحادثات إن المجتمعين وافقوا على عدم الإصرار على نسبة ما بين 25 و40% لكنها ستتضمن جملة تشير إلى تقرير اللجنة الحكومية بشأن التغير المناخي التابعة للأمم المتحدة ونتائجه. 
المصدر : وكالات