طالبان تبنت الهجوم على المقر الأمني بكابل (الفرنسية)

لقي 14 شخصا مصرعهم بأعمال عنف متفرقة في أفغانستان, من بينهم خمسة في انفجار انتحاري هز العاصمة كابل.
 
ففي ولاية بكتيكا الشرقية قتل أربعة مسلحين من طالبان وأحد عناصر الشرطة في كمين نصبه مقاتلو الحركة لآلية كانت تحرس شاحنة وقود تابعة للقوات الأجنبية.
 
وكان ثلاثة من الحركة قد قتلوا أمس أيضا في ضواحي نفس الولاية بانفجار قنبلة كانوا يحملونها, حسب ما أفاده مسؤول محلي.
 
أما في شمال أفغانستان وتحديدا بولاية بلخ فقد قتل جندي أفغاني وجرح اثنان آخران في هجوم لحركة طالبان.

من جهة أخرى قال الجيش البريطاني إن صاروخين أطلقا باتجاه موسى قلعة التي استردتها القوات الأفغانية من سيطرة طالبان الأيام الماضية, دون أن يوقعا أضرارا.
 
هجوم انتحاري
وجاءت تلك التطورات في الوقت الذي قتل فيه خمسة مدنيين وأصيب خمسة أشخاص بينهم ثلاثة عسكريين في انفجار استهدف مقر قيادة الأمن وسط كابل.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال محمد ظاهر عظيمي إن الانفجار نجم عن تفجير انتحاري نفذ بسيارة كانت تحمل خمسة صواريخ (107 ملم)، انفجر اثنان منهما.
 
وفي المقابل تبنت طالبان الهجوم، وأعلن المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد مسؤولية الحركة عن الهجوم مؤكدا أنه كان يستهدف قوات الشرطة.
 
وقد شهدت كابل في الآونة الأخيرة عدة هجمات انتحارية أدى آخرها إلى مقتل 13 شخصا هم ستة عسكريين وسبعة مدنيين بينهم أطفال وقد نفذت العملية بسيارة مفخخة استهدفت حافلة للجيش بالعاصمة، وأعلنت طالبان أيضا مسؤوليتها عنها.

المصدر : وكالات