فلاديمير بوتين وألكسندر لوكاشينكو اجتمعا وسط تقديرات بأنهما يرتبان خطوات الاندماج(الفرنسية)

نفي رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو أن تكون زيارة نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى مينسك جاءت في إطار خطوات تحقيق الوحدة بينهما.

وقال لوكاشينكو في مستهل اجتماعه الثاني بنظيره الروسي إنه فوجئ بالضجة المثارة حول الزيارة في الغرب نافيا أن يكون لها "معنى أوسع نطاقا".

ووصل بوتين أمس إلى مينسك عاصمة هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في زيارة هي الأولى له لهذه الدولة منذ عام 2003 حيث عقد مساء جولة مباحثات ثنائية قصيرة مع لوكاشينكو.

وسرت تكهنات واسعة في وسائل الإعلام الروسية ونظيرتها في روسيا البيضاء بأن المحادثات المقررة بين بوتين ولوكاشينكو ستسفر عن إبرام معاهدة بين البلدين لتحديد جدول زمني للوحدة بينهما.

لكن الكرملين نفى من جهته أن يكون مشروع الدستور الموحد على جدول أعمال الزيارة، في حين أشارت وكالة أنباء بيلابان في روسيا البيضاء إلى أن المحادثات ستتناول "قضايا أوسع نطاقا" دون أن تكون مسألة الوحدة ضمن جدول الأعمال.

ضمان انتخاب ديمتري مدقيديف المساعد السابق لفلاديمير بوتين للرئاسة يشيع تكهنات شتى بشأن المنصب الذي سيقبل به لاحقا(الفرنسية)
رئاسة موحدة
وجاءت هذه التوقعات في روسيا على خلفية التنحي المتوقع للرئيس بوتين بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في روسيا في مايو/ أيار المقبل وعدم اتضاح طبيعة المنصب الذي يمكن أن يشغله بعد إيصال ديمتري ميدفيديف أحد مساعديه السابقين إلى سدة الرئاسة.

وقال زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف في تصريحات له في هذا الأسبوع إنه لن يتفاجأ إذا ما سعى بوتين إلى تسريع الوحدة مع روسيا البيضاء كي يصبح رئيسا للدولة الموحدة.

ويلمح زيوغانوف إلى أن توحيد البلدين من شأنه ضمان استحداث منصب لبوتين يجعله أرفع من الرئيس الروسي نفسه بدلا من الاكتفاء بمنصب رئيس الحكومة كما هو متوقع.

وعززت تلميحات زيوغانوف تسريب مصادر مقربة من رئيس روسيا البيضاء معلومات مفادها أن موسكو ومينسك بصدد عقد صفقة يصبح بموجبها الرئيس بوتين رئيسا للدولة الموحدة على أن يصبح لوكاشينكو رئيسا للبرلمان.

ومعلوم أن روسيا وروسيا البيضاء -وهما دولتان سلافيتان وأرثوذكسيتان- كانتا قد وقعتا عام 1996 اتفاقا يشمل إقامة تقارب في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية لكن مساعي إقامة الوحدة بينهما تعثرت.

غينادي زيوغانوف: فلاديمير بوتين يسعى ليكون رئيسا للدولة الموحدة (الفرنسية)
الدستور المقترح
وقال السكرتير في المجلس التنفيذي المشترك بين البلدين بافل بورودين أمس إن مشروع الدستور المطروح بين البلدين يعطي رئيس الدولة الموحدة سلطة أعلى من سلطات حكومتي البلدين.

وأضاف أن الدستور الجديد يجب أن يصادق عليه من قبل برلماني البلدين ثم يعرض على الاستفتاء في كلتا الدولتين.

بيد أن مراقبين في مينسك أبدوا شكوكهم بإمكانية التوصل إلى اتفاق حول الوحدة مشيرين إلى أن لوكاشينكو لن يتخلى بسهولة عن السلطة.

وكان لوكاشينكو قد تبنى في تسعينيات القرن الماضي فكرة إقامة دولة موحدة أملا بوراثة رئاسة الدولتين من الرئيس المريض آنذاك بوريس يلتسين لكن مجيء فلاديمير بوتين إلى السلطة عام 1999 بدد له هذه الآمال.

المصدر : وكالات