قادة دول الاتحاد الأوروبي في حفل توقيع اتفاقية لشبونة (الفرنسية)

يبحث قادة الاتحاد الأوروبي في قمتهم التي تستضيفها العاصمة بروكسل اليوم الجمعة احتمالات تطور الموقف في منطقة البلقان على خلفية مطالبة إقليم كوسوفو باستقلاله عن صربيا، إلى جانب عدد من المسائل الشائكة الأخرى مثل الهجرة والعولمة وتشكيل لجنة لدراسة مستقبل الاتحاد.

 

فاستنادا إلى صيغة البيان الختامي التي يتوقع أن يتم إقرارها في القمة، من المنتظر أن تحظى قضية استقلال إقليم كوسوفو ذي الأغلبية الالبانية المسلمة عن السيادة الصربية بقدر كبير من المناقشات بين قادة دول الاتحاد الأوروبي لا سيما مع وجود عدد من الدول الرافضة لهذا الاستقلال المتوقع إعلانه بداية العام المقبل.

 

كوسوفو

وأشارت مصادر إعلامية إلى أن اهتمام القمة بهذه المسألة ينبع من المخاوف من احتمال أن يؤدي الاستقلال إلى حالة من عدم الاستقرار الإقليمي مما يجعل المنطقة مجددا واحدة من أكثر المشاكل الملحة في القارة الأوروبية.

 

وفي هذه الأثناء قال لأميرال مارك فيتزجيرالد قائد حلف شمال الأطلسي في نابولي بإيطاليا إن إقليم كوسوفو -الذي يتجه نحو الاستقلال- يجتاز مرحلة دقيقة محذرا من تحول المنطقة الشمالية من الإقليم إلى نقطة ساخنة أمنيا خلال المرحلة المقبلة.

 

وجاءت تصريحات المسؤول العسكري في مؤتمر صحفي عقده في بريشتينا في إطار زيارته الثانية للإقليم منذ تسلمه مهماته رسميا قبل أسبوعين.

 

غوردون براون يؤيد رفع القيود الجمركية تطبيقا لمبدأ التجارة الحرة (رويترز) 
وحدد الأميرال شمال الإقليم -الذي تسكنه أغلبية صربية- مصدرا محتملا لبعض المشاكل في حال إعلان استقلال الإقليم مؤكدا أن قوات الحلف العاملة في إطار قوات حفظ السلام قادرة على مواجهة الموقف.

 

الهجرة والعولمة

ويتضمن جدول أعمال القمة بندا خاصا حول مخاوف الدول الأعضاء من زيادة الضغوط المحتملة على سوق العمل الأوروبية بسبب الهجرة والواردات الرخيصة (وتحديدا من الصين).

 

وفي هذا الإطار من المنتظر أن يشدد البيان الختامي للقمة على ضرورة وضع سياسة أوروبية فاعلة بخصوص الهجرة تكمل القوانين الوطنية ذات الصلة في الدول الأعضاء كأولوية أساسية مع الاعتراف بحاجة الاتحاد إلى عمالة مهاجرة شريطة قدرتها على الاندماج في محيطها الجديد.

 

أما بالنسبة لقضية العولمة، فيشير البيان الختامي إلى أن قادة الدول الأعضاء سيتابعون المفاوضات المرتبطة بكيفية التعامل مع هذه القضية في محادثات أخرى حول السبل الكفيلة بإيجاد تسوية عادلة بين نظام التجارة الحرة الذي يؤيده رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون مع الموقف الفرنسي الداعي إلى حماية الصناعات الوطنية من الواردات المنافسة بأسعارها الزهيدة للسوق المحلية.

 

لجنة الحكماء

ومن المتوقع أيضا أن توافق القمة الأوروبية في اجتماع اليوم على تشكيل ما يعرف باسم "لجنة الحكماء" مهمتها دراسة مستقبل الاتحاد على المدى الطويل ورفع تقرير بهذا الخصوص للقمة الأوروبية التي ستعقد في يونيو/حزيران من عام 2010.

 

وعلى الرغم من تكتم مصادر الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي -التي تتولاها البرتغال حاليا- على المعلومات حول المرشحين لرئاسة هذه اللجنة، فقد كشفت مصادر دبلوماسية أوروبية أسماء بعض المرشحين ومنهم رئيس الوزراء الإسباني الأسبق فيليب غونزاليس ورئيس البرلمان الأوروبي السابق بات كوكس، ومدير شركة نوكيا العملاقة للهواتف المحمولة جورما أوليلا.

 

أما بالنسبة للمرشحين المحتملين لعضوية اللجنة -وعددهم 12 فردا- فأشارت المصادر نفسها إلى لاعب كرة القدم الهولندي الشهير السابق يوهان كرويف ورئيس اتحاد نقابات العمال الأوروبي جون مونكس.

 

يشار إلى أن اللجنة ستبحث في مسائل تخص توسيع الاتحاد ومن بينها قضية انضمام تركيا التي يعارض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بشدة إلحاقها بالاتحاد الأوروبي لكنه تعهد بعدم معارضة مفاوضات الانضمام معها فيما لو أقرت "لجنة من الحكماء" هذه السياسة.

المصدر : وكالات