القذافي يقلل من ديمقراطية فرنسا ويصف زيارته بالتاريخية
آخر تحديث: 2007/12/14 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/14 الساعة 03:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/5 هـ

القذافي يقلل من ديمقراطية فرنسا ويصف زيارته بالتاريخية

الزعيم الليبي سيغادر باريس متوجها إلى مدريد السبت (رويترز)

يواصل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي زيارته "التاريخية" لباريس التي تدوم خمسة أيام, في الوقت الذي جددت فيها الرئاسة الفرنسية نفيها وجود ما وصفتها بمقايضات للإفراج عن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني الصيف الماضي.
 
وفي مقابلة مع شبكة "فرانس 24" قال القذافي إنه أجرى محادثات مع "صديقه (الرئيس الفرنسي) ساركوزي, وقلت له أن يعامل الجالية الأفريقية معاملة جيدة وأن يستجيب لمطالبها".
 
كما أشار إلى أن طرابلس أكثر تقدما من باريس على طريق الديمقراطية, قائلا إن المواطنين الفرنسيين منذ الثورة "يصوتون لانتخاب الملك الذي هو رئيس الجمهورية", أما في ليبيا "فنعطي الشعب فرصة لممارسة السلطة وهذه هي الديمقراطية".
 
ووصف الزعيم الليبي زيارته لباريس بأنها "تاريخية", مضيفا أنها أعطت دفعا كبيرا وانفتاحا لإقامة علاقات مع أوروبا.
 
وأجرى القذافي لقاءين على انفراد مع ساركوزي يومي الاثنين والأربعاء الماضيين. ومن المتوقع أن يغادر الزعيم الليبي باريس السبت متوجها إلى مدريد.
 
دفاع ونقد
زيارة القذافي قوبلت باحتجاجات قوية (الأوروبية)
وكان ساركوزي دافع الأربعاء عن زيارة القذافي. وقال لمجلة لو نوفيل أوبزرفاتير إن القذافي لا ينظر إليه على أنه "دكتاتور في العالم العربي" مضيفا أنه أقدم زعيم دولة بالمنطقة وله اعتباره متفقا مع "الرأي القائل إن فرنسا يجب أن تتحدث مع الجميع بينما تدافع بحزم عن القيم التي تؤمن بها".
 
أما وزير الخارجية برنار كوشنر فاعتبر أن تصريحات القذافي بشأن حقوق الإنسان في فرنسا وأوروبا "تدعو للرثاء".
 
وكان كوشنر يرد على خطاب ألقاه القذافي في مقر اليونسكو قال فيه "قبل التحدث عن حقوق الإنسان لا بد من التحقق مما إذا كان المهاجرون يتمتعون عندكم بهذه الحقوق".
 
نفي للمقايضة
من جانبه قال الأمين العام للرئاسة الفرنسية كلود غيان أمام لجنة تحقيق بالبرلمان حول ليبيا إنه لم تحصل أي مقايضات للإفراج عن الممرضات الخمس والطبيب الذين سجنوا ثمانية أعوام بطرابلس على خلفية تهمة نقل فيروس الإيدز إلى أطفال ليبيين.
 
وأكد غيان أن فرنسا لم توقع أي عقد خلال المفاوضات, ولم تقايض الإفراج عن الستة بـ"إمكانات تعاون لاحقة".
 
وفي تعليقه على الزيارة الحالية للقذافي قال الأمين العام لقصر الإليزية إن زيارته "شبيهة تماما" بزيارات سائر رؤساء الدول, مضيفا أن هدف ساركوزي هو إدماج طرابلس بشكل متزايد في المجتمع الدولي.
المصدر : وكالات