الناتو عبر عن أسفه الشديد للقرار الروسي (رويترز-أرشيف)
 
عبرت واشنطن عن "أسفها الشديد" لقرار روسيا تعليق مشاركتها في معاهدة القوات التقليدية في أوروبا، واصفة القرار بـ"الخاطئ"، حسب تصريحات للمتحدث باسم خارجيتها شون ماكورماك.
 
وقال ماكورماك في بيان إن "القوات التقليدية الروسية هي الأكبر في القارة الأوروبية وهذا العمل الأحادي يسيء إلى هذا النظام المفيد لمراقبة الأسلحة"، مضيفا أن هذا التعليق الذي لا تنص عليه المعاهدة، قرار سيئ.
 
من جهته قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) إنه "يأسف بشدة" أيضا للقرار الروسي الذي اتخذ من جانب واحد، غير أنه أكد مواصلة الوفاء بالتزاماته بموجب المعاهدة.
 
وأضاف الحلف في بيان أن أعضاء الناتو سينفذون التزاماتهم بموجب المعاهدة بشأن تبادل المعلومات العسكرية خلال اجتماع مقرر في فيينا يوم الجمعة قالت روسيا إنها ستتجاهله.
 
وجمدت روسيا التزامها بالمعاهدة التي تضع قيودا على مستويات الأسلحة التقليدية بعد الحرب الباردة، بسبب خلاف دائر منذ فترة طويلة بشأن تمركز قوات روسية في جورجيا ومولدوفا تقول روسيا إنها قوات حفظ سلام.
 
مناشدات وتخوف
"
محللون: الخطوة الروسية احتجاج على توسع الناتو شرقا بعدما ضم لعضويته دولا كانت في السابق مشاركة في حلف وارسو، واستعداده لضم آخرين يلبون معاييره.
"
وناشد الحلف الأطلسي موسكو العدول عن قرارها والاستجابة لمقترحات طرحها أعضاؤه لاسيما الولايات المتحدة تهدف لحل المواجهة.
 
كما حثتها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا -وهي منظمة مراقبة حقوق الإنسان والأمن الرئيسية في أوروبا- على إعادة النظر في قرارها محذرة من أن التعليق يمكن أن يزعزع الأمن الأوروبي.
 
ويشكك محللون في أن تعليق روسيا للمعاهدة سيشعل سباقا جديدا للتسلح، ويعتبرون الخطوة الروسية احتجاجا على توسع الناتو شرقا بعدما ضم لعضويته دولا كانت في السابق مشاركة في حلف وارسو، واستعداده لضم آخرين يلبون معاييره.
 
وتشعر روسيا بالقلق أيضا إزاء خطط أميركية لنشر أجزاء من درع صاروخي في بولندا وجمهورية التشيك، فضلا عن تحركاتها لبناء قواعد في رومانيا وبلغاريا العضوين الجديدين بحلف الأطلسي.
 
يذكر أن روسيا أعلمت الأطراف الموقعة على المعاهدة -في أول تأثير عملي للتعليق- بأنها لن تزودها بمعلومات تطالب المعاهدة موسكو بتقديمها، وذلك خلال التبادل السنوي للوثائق.
 
وأعلن الجيش الروسي أن هذا سيكون الإجراء العملي الوحيد بعد التعليق، غير أن مشرعا روسيا كبيرا قال الأسبوع الماضي إن موسكو لن تستبعد زيادة مستويات قواتها في وقت لاحق إذا زاد الناتو قواته شرق أوروبا.

المصدر : وكالات