الصين وروسيا تعارضان العقوبات الجديدة في مجلس الأمن (الفرنسية-أرشيف)

اعترفت الولايات المتحدة بفشل القوى الكبرى في الاتفاق على الصياغة النهائية للعقوبات الإضافية على إيران بسبب البرنامج النووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن الولايات المتحدة تأمل أن تصل الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا إلى اتفاق خلال الأسابيع المقبلة.

وأشار المتحدث إلى أن ممثلي الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا) أجروا محادثات من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة لمدة ساعة ونصف الساعة ومازالوا يعملون من أجل وضع اللمسات النهائية لقرار العقوبات.

ورفض المتحدث الكشف عن تفاصيل بخصوص قرار العقوبات الجديد, مشيرا إلى أن تقييم الاستخبارات الأميركية للنووي الإيراني لا يعني تغيرا في الإستراتيجية بشأن طهران.

كانت المخابرات الأميركية قالت في تقرير لها الأسبوع الماضي إن إيران أوقفت برنامج أسلحتها النووية في عام 2003, وذلك في إعلان مفاجئ اعتبر داعما لموقف روسيا والصين الرافض لفرض عقوبات جديدة.

يشار في هذا الصدد إلى أن إيران واجهت مرحلتين من العقوبات مؤخرا, فيما تصر على أن برنامجها النووي سلمي, وأنها لا تصنع قنابل نووية.

بوش أصر على اعتبار إيران خطرا على العالم (رويترز-أرشيف)
إصرار بوش

في هذه الأثناء اعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش مجددا أن إيران "خطيرة" وستكون أكثر خطرا إذا بدأت في تخصيب اليورانيوم.

وقال بوش عقب اجتماع في المكتب البيضاوي مع نظيره الإيطالي جورجيو نابوليتانو إن على طهران الكشف عن كافة أنشطتها النووية السابقة.

كما عبر بوش عن اعتقاده بأن إيران كانت تمتلك برنامجا عسكريا سريا, قائلا إن على طهران أن توضح للعالم سبب امتلاكها ذلك البرنامج.

تحذير أولمرت
من جهة ثانية وفي السياق ذاته حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت من أن إيران يمكنها تطوير قنبلة نووية بحلول العام 2010 "إذا واصلت برنامجها النووي".

كما اعتبر أن تقرير الاستخبارات الأميركية يجب ألا يؤدي إلى وقف الضغوط الدولية على إيران.

وقال أولمرت في افتتاح مؤتمر حول الأمن بتل أبيب إن "إيران تواصل أنشطتها للحصول على مكونين مهمين لصنع أسلحة نووية: تطوير نظام كهربائي متطور وصواريخ بالستية وفي الوقت ذاته إنتاج اليورانيوم المخصب".

يشار إلى أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك قوة نووية رغم عدم اعترافها رسميا بذلك.

المصدر : وكالات