صربيا تلوذ بالمحكمة الدولية ضد استقلال كوسوفو
آخر تحديث: 2007/12/12 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/12 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/3 هـ

صربيا تلوذ بالمحكمة الدولية ضد استقلال كوسوفو

بوريس تاديتش يقول إن بلاده ستلجأ لمحكمة العدل الدولية بشأن كوسوفو (رويترز-أرشيف)

قالت صريبا إنها ستعرض مسألة استقلال كوسوفو على محكمة العدل الدولية في وقت أعلن فيه زعماء الأغلبية الألبانية لسكان الإقليم عزمهم البدء في إجراء محادثات تقود إلى استقلاله والاعتراف الدولي به "قريبا جدا".

وقال الرئيس الصربي بوريس تاديتش إن حكومته ستقترح على مجلس الأمن الدولي اللجوء إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي لكي تحكم في شرعية إعلان محتمل من طرف واحد باستقلال إقليم كوسوفو.

ويفترض أن يناقش مجلس الأمن في 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري قضية كوسوفو بعد أن انقضى أمس الاثنين الموعد النهائي لجميع المحادثات بشأن وضع الإقليم في المستقبل دون التوصل لاتفاق.

ومع نهاية جميع المفاوضات التي كانت تشرف عليها ترويكا دولية (الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة) يعتزم قادة إقليم كوسوفو إطلاق المحادثات من أجل استقلال الإقليم الذي تديره الأمم المتحدة منذ 1999، وترفض صربيا مدعومة من روسيا استقلاله ولا تقدم بدلا عنه سوى حكم ذاتي واسع.

وقال المتحدث باسم ألبان كوسوفو إسكندر حسيني أمس بعد نهاية المفاوضات إنه "من الآن ستبدأ الأغلبية الألبانية مشاورات مكثفة مع الشركاء الدوليين لتنسيق الخطوات قبل إعلان الاستقلال", مشيرا إلى أن موعد هذا الإعلان لم يتحدد بعد.

جهود الترويكا بشأن كوسوفو انتهت أمس بدون التوصل لالتفاق (الفرنسية-أرشيف)
دعم أميركي
وقد تعهدت الولايات المتحدة بتعاون "وثيق" مع شركائها بشأن مسألة إقليم كوسوفو. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية غونزالو غاليغوس إن بلاده تؤيد خطة الوسيط الدولي مارتي أهتيساري التي تتضمن إعلان استقلال كوسوفو تحت رعاية دولية للإقليم.

واعتبر المتحدث الأميركي أن هذه الخطة ستعزز استقرار المنطقة وستتيح لصربيا وكوسوفو معا التقدم على طريق "أوروبا حلف الأطلسي".

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت علنا رغبتها في الاعتراف باستقلال كوسوفو ولو جاء من جانب واحد, فيما تبدي القوى الأوروبية الكبرى تأييدا للاستقلال وعلى رأسها بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا.

وفي السياق أعلن المنسق الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا أن الاتحاد الأوروبي مستعد لتوفير ألف وثمانمئة جندي للانتشار في كوسوفو لمواجهة أي فراغ قد ينجم عن انسحاب قوات حفظ السلام الدولية من الإقليم.

في مقابل الدعم الأميركي والأوروبي جددت روسيا اليوم معارضتها لاستقلال كوسوفو، وقالت إنها ستطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن من أجل "إلغاء" أي إعلان استقلال يصدر من طرف واحد عن كوسوفو.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد حذر أمس من تداعيات إعلان ألبان كوسوفو الاستقلال من جانب واحد، قائلا إن على الدول التي ستعترف بالاستقلال أن تفكر جيدا في العواقب, معتبرا أن الأمر سيكون خرقا للقانون الدولي.

المصدر : وكالات